المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المؤسسات التابعة للحركة الإسلامية في إسرائيل في خطر

ظهر هذا المقال أولاً على موقع إعلام في تاريخ 17 نوفمبر 2015.

قامت قوات معززة من الشرطة صباح اليوم اقتحام عدد من المؤسسات التابعة للحركة الإسلامية، الشق الشماليّ، بينها المؤسسات الإعلامية "صوت الحق والحرية"، "فلسطينيو الـ 48" و- "كيو برس".

ووفق المعلومات عاثت القوات الظلاميّة الفساد في المكان بذريعة البحث عن مستندات وملفات تساهم في "إدانة" الحركة الإسلامية، وقامت بعد التفتيش بتعليق اوامر "مصادرة" على ابواب تلك المؤسسات.

نستهجن في "إعلام" القرار القاضي بإخراج الحركة الإسلامية خارج القانون إذ نعتبر القرار يدين فصيل سياسي كامل ويقوم بنزع الشرعية عنه وزجه في خانة "التطرف الإسلامي"، الموجة التي يبثها رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في الآونة الأخيرة في كل محفل ولقاء صحافيّ، وما يؤكد ذلك أكثر اختياره لتوقيت الإعلان عن القرار علما أنه صدر قبل حوالي أسبوعين في المجلس الوزاري!

ونؤكد في "إعلام" أنّ هذا القرار ليس أمنيّ بقدر ما هو سياسيّ ومحاولة لإعادة رسم حدود النضال في الداخل الفلسطيني وحصر التعددية السياسية والثقافية بمجموعات تتلاءم توجهاتها مع التوجهات المؤسساتية، خاصة بعد التطورات الأخيرة في القدس والأقصى.

إلى ذلك، يرى "إعلام" خطورة كبيرة في تعرّض المؤسسات الإعلامية المذكورة للاعتداء والانتهاك الأمر الذي يعني المس بحق جمهور كبير في المعرفة والتعبير، في الوقت التي تقوم مؤسسات إعلاميّة يهودية متطرفة بالتحريض على المجتمع الفلسطيني وتتعامل المؤسسة الإسرائيلية معها من باب حرية التعبير.

ويؤكد "إعلام" على متابعة الموضوع قضائيًا، مع بقية الزملاء من المؤسسات الحقوقية، كما وسنقوم بإرسال مذكرة إلى المؤسسات الدولية الناشطة في مجال الحريات، خاصةً حرية الإعلام، ومنها "آيفكس" والاتحاد الدولي للصحافيين.
من الواضح أنّ المؤسسة الإسرائيلية اختارت التصعيد وتضييق الخناق الأكثر على جماهيرنا العربية عامةً، مما يتركنا جميعنا، بما في ذلك المؤسسات الإعلامية، في خطر.

من شبكتنا:

Kazakhstan: Open letter protesting amendments to media law that will greatly restrict journalists in their work… https://t.co/BarfGc7UxE