المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الصحفي المعتقل في إسرائيل محمد القيق يواصل إضرابه المفتوح

المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية يطالب المجتمع والمؤسسات الدولية بالتدخل الفوري للإفراج عن الصحفي محمد القيق، وإعلام، المركز العربي للحريات الإعلامية والتنمية والبحوث، يدين اعتقاله ويوجه نداء للمؤسسة الإسرائيلية لإطلاق سراحه.

متظاهر فلسطيني يقف أمام الجنود الإسرائيليين و يحمل صورة الصحفي الفلسطيني محمد القيق
متظاهر فلسطيني يقف أمام الجنود الإسرائيليين و يحمل صورة الصحفي الفلسطيني محمد القيق

REUTERS/Mohamad Torokman

أدناه، نشرنا بيانين من قبل أعضائنا في إسرائيل وفلسطين، إعلام ومدى، حول قضية الصحفي المعتقل محمد القيق، والذي بدأ منذ 63 يومًا إضرابًا عن الطعام معلنًا "اما حرًا أو شهيدًا".

اعلام: القيق هو سجين الرأي وحرية التعبير

أدان مركز "إعلام" في بيانٍ خاص الاعتقال الإداري للزميل الصحافي محمد القيق والذي بدأ منذ 63 يومًا إضرابًا عن الطعام معلنًا "اما حرًا أو شهيدًا".

ووجه "إعلام" نداءً إلى المؤسسة الإسرائيلية لإطلاق سراح القيق والتي بدأت صحته بالتدهور وفق ما أعلن عنه أطباء مستشفى العفولة.

وأكد "إعلام" أن اعتقال القيق إداريًا، دون توجيه أي تهمة له، مؤشر أنّ الاعتقال جاء على خلفية عمله الصحافي، مما يؤكد أنه سجين الرأي وحرية التعبير.

وأضاف "إعلام" أن اعتقال القيق هو تصعيد آخر تقوم به المؤسسة الإسرائيلية ضمن مساعيها في ملاحقة الصحافيين، العاملين على نقل الحقيقة وكشف وجه الاحتلال، حيث أكد المعطيات في الآونة الأخيرة تزايد الممارسات القمعيّة ضدهم من قبل الجيش والمؤسسة الأمنية، خاصةً في القدس.

وناشد "إعلام" الزملاء الصحافيين، منهم ايضًا الإسرائيليين الذين يضعون المهنية وفق أي اعتبارات أخرى، واتحاد الصحفيين العربي والدولي وكل صحفيي العالم أن يقفوا في حملة تضامن لإطلاق سراح الأسير القيق ومنع ارتكاب جريمة بحقه.

يذكر أن الأسير محمد القيق يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 63 على التوالي.

مدى: نطالب المجتمع والمؤسسات الدولية بالتدخل الفوري للإفراج عن الصحفي القيق

يطالب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" المؤسسات الدولية الاممية بالتدخل الفوري والضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي لاطلاق سراح الصحفي محمد القيق والذي فقد الوعي يوم امس نتيجة اضرابه عن الطعام منذ 63 يوما.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت الصحفي القيق مراسل قناة المجد الإخبارية في في تاريخ 21 نوفمبر 2015 من منزله في قرية ابوقش بالقرب من رام الله ثم حولته للاعتقال الاداري في في تاريخ 20 ديسمبر 2015.

ان الوضع الصحي الخطير جدا للصحفي القيق والذي يرقد في مستشفى العفولة، يقتضي من المؤسسات الدولية التحرك الفوري لإطلاق سراحه وإنقاذ حياته قبل ان يصبح الوقت متاخرا، كما انها مطالبة بالضغط على حكومة الاحتلال لوقف انتهاكاتها المتواصلة ضد الصحفيين الفلسطينيين بما في ذلك انهاء ساسة الاعتقال الاداري بحق الصحفيين والمدنيين الفلسطينيين.

من شبكتنا:

US-Cameroonian writer Patrice Nganang detained over Facebook post https://t.co/6pT2O7kYba @pressfreedom… https://t.co/dHTee9NLb6