المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إيطاليا: الحق في المعرفة، الآلاف يحتجون

الآلاف يحتجون على هجوم رئيس الوزراء الفرنسي برلسكوني على الصحافة صورة عبر المعهد الدولي للصحافة
الآلاف يحتجون على هجوم رئيس الوزراء الفرنسي برلسكوني على الصحافة صورة عبر المعهد الدولي للصحافة

via IPI

تظاهر الآلاف في شوارع روما يوم 3 تشرين الأول/ أكتوبر للدفاع عن حرية الصحافة وحرية الإعلام في مواجهة الهجمات المتواصلة من جانب رئيس الوزراء الايطالي سلفيو برلسكوني، وفقا للاتحاد الأوروبي للصحفيين (EFJ) ، والمجموعة الأوروبية للاتحاد الدولي للصحافيين.

ونقل الاتحاد الأوروبي للصحفيين عن وسائل الإعلام الإيطالية أن ما بين 150000 إلى 300000 شخص شاركوا في مظاهرة ضخمة في روما. وهنأ الاتحاد العضو الإيطالي فيه، اتحاد ديلا ستامبا إيطالي (FNSI) على النجاح في تنظيم واحدة من أكبر المظاهرات في روما في نهاية الأسبوع الماضي للترويج لموضوع : "الحق في المعرفة وواجب الإبلاغ".

وفقا للاتحاد الأوروبي للصحفيين، فإن برلسكوني له تاريخ من تهديد حرية الصحافة كما أنه معروف بالتدخل السياسي في وسائل الإعلام والاعتداءات على الصحفيين الذين يرفضون الارتباط بين حياته الخاصة والشؤون العامة.

وبرلسكوني هو أول رئيس للحكومة يتخذ إجراءات قانونية ضد وسائل الإعلام الإيطالية والأوروبية، شملت "لا ريبوبليكا" ، "لا أونيتآ" ، "ال باييس" و"لو نوفيل أوبسرفاتور". وقد طلب محاموه تعويضات بالملايين من اليورو زاعمين أن المقالات التي تناولت حياته الخاصة كانت "تشهيرية".

وعلقت "إندكس على الرقابة" قائلة إن برلسكوني حث المقاولين على خفض الإعلان في "لا ريبوبليكا". ذلك فيما تواصل الحكومة محاولتها للقضاء على البرامج التليفزيونية الاستقصائية أو الناقدة القليلة الباقية. وتخضع ستة من القنوات التلفزيونية الوطنية بشكل مباشر أو غير مباشر لسيطرة برلسكوني (ثلاثة ينتمون إلى إمبراطورية الإعلام التي يملكها، والثلاثة الأخرى هم قنواتRAI التي تملكها الدولة).

ويختبئ برلسكوني وراء حصانته، فيما يعمل على تكمم الصحافة. وأشارت الرابطة العالمية للصحف وأخبار الناشرين (WAN-IFRA) إلى أن "لا ريبوبليكا" تمثل حاليا أمام المحكمة في دعوى تشهير رفعها برلسكوني لنشرها مرارا وتكرارا 10 أسئلة تطالبه بشرح علاقاته وسلوكياته خارج نطاق الزواج ، وهي الموضوعات التي كثيرا ما تم الكتابة عنها وتسببت في فضائح واسعة النطاق خلال العام الجاري.

كما انتقد برلسكوني اللجنة الأوروبية واتهمها بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلاده وهدد بعرقلة مجلس المفوضين الأوروبي إذا فشلت في "السيطرة" الناطقين باسمها.

وقال إيزيو ماورو رئيس تحرير صحيفة "لا ريبوبليكا" "هل من الصواب في إيطاليا أن تقلق بشأن وظيفتك ومستقبلك لمجرد كونك صحفيا تنتقد برلسكوني ولو قليلا؟". وأضاف "هذا الوضع يمثل مشكلة كبيرة في حياتنا اليومية كصحفيين لأن من شأنه دفع الشخص لممارسة الرقابة الذاتية على المعلومات التي يريد الكتابة عنها."

كما جرت تظاهرات أصغر حجما في برلين وباريس وبروكسل ولندن ، وفقا للاتحاد الأوروبي للصحفيين. وبحسب المعهد الدولي للصحافة، فإن برنامجا تليفزيونيا يبث على تليفزيون الدولة انتقد الاحتجاجات ونفى أن تكون حرية الصحافة معرضة لأي خطر.

من شبكتنا:

Egyptian authorities have abducted well-known journalist and blogger Wael Abbas https://t.co/3ZRcR922Pa @anhri https://t.co/YGLiWaouRj