المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

يجب سحب اتهام "المس بكرامة الملك"

(منظمة هيمان رايتس ووتش/ آيفكس) - يناير 19, 2012 - قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على الادعاء العسكري الأردني أن يسحب اتهام "المس بكرامة الملك" المنسوب إلى شاب أحرق صورة للملك في 11 يناير/كانون الثاني 2012. وقالت هيومن رايتس ووتش إنه رغم أن بالإمكان فتح الملاحقات القضائية ضد من يضرون جنائياً بممتلكات الآخرين، فإن تجريم الإهانات المنسوبة إلى رئيس الدولة لا تستقيم مع معايير القانون الدولي لحقوق الإنسان التي تحمي حرية التعبير عن الرأي.

كان عدي أبو عيسى، ناشط يبلغ من العمر 18 عاماً من مادبا، 40 كيلومتراً جنوبي عمان وعضو في الحراك الشبابي للإصلاح، كان قد أحرق صورة كبيرة للملك عبد الله الثاني، وكانت معلقة على مبنى بلدية مادبا، على حد قول شهود لـ هيومن رايتس ووتش. تتواجد هذه الصور على كل البنايات الحكومية في الأردن تقريباً. سارعت قوات الأمن إلى اعتقال أبو عيسى، وكان بالفعل على ذمة المحاكمة على خلفية ترديد هتافات سياسية في ديسمبر/كانون الأول. اتهمه الادعاء أيضاً بإحراق ممتلكات عامة.

وقال كريستوف ويلكى، باحث أول في قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "إحراق صورة ملكية كموقف سياسي أمر يجب ألا يُلاحق جنائياً. مقاضاة الأفراد على مثل هذا العمل يعني إرسال رسالة تخويف مفادها أنه لا يمكن إطلاقاً انتقاد الملك".

قال والد أبو عيسى وزملاء ناشطين في 12 يناير/كانون الثاني إنهم لا يعرفون مكان عُدي، لكن ظهرت تقارير إعلامية بعد ذلك في نفس اليوم أفادت بأن الادعاء العسكري بمحكمة أمن الدولة اتهم أبو عيسى بـ "المس بكرامة الملك". هذه التهمة من اتهامات أخرى قائمة بموجب المادة 195 من القانون الجنائي الأردني تخص التعرض للذات الملكية، وهي المادة التي تفرض عقوبات بالسجن تتراوح بين عام وثلاثة أعوام.

كما اتهم الادعاء أبو عيسى بإحراق ممتلكات عامة، على حد قول شخص لـ هيومن رايتس ووتش، وكان قد تحدث إلى أبو عيسى. هذه الجريمة يُعاقب عليها بموجب المواد 368 إلى 375 من القانون الجنائي بالأشغال الشاقة.

وقالت هيومن رايتس ووتش إنه بينما يمكن ملاحقة من يتلفون ممتلكات عامة أو خاصة قضائياً، فلابد ألا يُعامل المسؤولون إحراق صورة بصفته خطاب أو رأي يُعاقب عليه جنائياً لمجرد أنها صورة الملك.

في مطلع ديسمبر/كانون الأول 2011 قامت محكمة أمن الدولة – وهي محكمة استثنائية يهيمن عليها قضاة ومسؤولي ادعاء معينين من القوات المسلحة الأردنية ويرأسها الملك – قامت باحتجاز واتهام أبو عيسى بالمس بالذات الملكية بعد أن ردد هتافات رأوا أنها مهينة للملك، أثناء تظاهرة في مادبا تضامناً مع ناشط شاب آخر، هو عبد الله محادين. تم توقيف محادين بعد مظاهرة في عمان. المحاكمات بحق محادين – في محكمة مدنية – وضد أبو عيسى على اتهامات ديسمبر/كانون الأول – في محكمة أمن الدولة – ما زالت قائمة إلى الآن

وثقت هيومن رايتس ووتش عدة حالات للملاحقات القضائية على خلفية المس بالذات الملكية ضد أفراد عبروا عن آراء قيل إنها مهينة للملك، منها آراء تم التعبير عنها في دكان حلاقة، وأثناء حملة دعاية انتخابية، ومن شخص لزميله، وفي قصيدة نُشرت على موقع فيسبوك، وفي مواقع إنترنت أخرى.

(. . .)

للإطلاع على النص الكامل للبيان

من شبكتنا:

"South African newsrooms are under pressure to move away from thoughtful and in-depth reporting towards responding… https://t.co/7DgcyJT7qw