المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

كازاخستان: معاقبة صحيفة الإندبندنت بغرامة باهظة للغاية

صحيفة كازاخستانية كانت تتعرض لمضايقات روتينية على خلفية تغطيتها لسياسات الحكومة وانتهاكات حقوق الإنسان والفساد صدر حكم قضائي بتغريمها 400000 دولار أمريكي مع قرار بحظر توزيعها وفقا لـ"أديل سوز"- المؤسسة الدولية لحماية حرية التعبير التي تتخذ من ألماتي مقرا لها، والجمعية العالمية للصحف وأخبار الناشرين ولجنة لحماية الصحفيين.

وطالب بنك "BTA" المملوك جزئيا للدولة بتعويضات من صحيفة "ريسبابليكا" على خلفية مقال نشر في مارس الماضي وتسببت وفقا لزعم البنك في سحب العملاء لأموالهم المودعة فيه. ورفع البنك دعوى قضائية ضد الصحيفة الأسبوعية في صيف 2009 ، وحاولت الصحيفة الطعن في الحكم دون جدوى. وفي أيلول / سبتمبر 2009 ، صدر أمر للصحيفة بدفع الغرامة. وفي 17 آذار/ مارس ، طعنت الصحيفة أمام المحكمة الاقتصادية، بدعوى أنه من غير القانوني أن ترفض المطابع طباعة الصحيفة.

وتقول الصحيفة إن المقال ذكر وقائع حقيقية وتم نشر القضية في مطبوعات أخرى. تم فرض حظر التوزيع في الشهر الماضي، وأيدته محكمة الاستئناف في 1 آذار/ مارس، حتى تدفع الصحيفة الغرامة.المشكلة الآن هي أن الحظر يمنع الصحيفة من الحصول على أي موارد لدفع التعويضات، وهي الآن لا تصدر إلا على الإنترنت. وتقدمت الصحيفة إلى قرائها بطلب للمساعدة وبالفعل دفع القراء 54000 دولارا أمريكيا.

في 17 شباط / فبراير، حثت منظمات إعلامية في كازاخستان الحكومة على السماح لـ" ريسبابليكا" بالنشر وفقا لـ"أديل- سوز". وفي الوقت نفسه، تطبع الصحيفة نسخا باستخدام المعدات المكتبية.

وقالت "أديل- سوز" إن "تلك الغرامة سحقت هذه الصحيفة، كما أسفرت قرارات المحاكم الأخيرة عن رفض المطابع في جميع أنحاء البلاد طباعة الصحيفة، وهو ما يشكل تعديا على الحق في تلقي ونشر المعلومات بحرية وحرية التعبير التي يكفلها الدستور".

من شبكتنا:

In February 2018, the Tibet Autonomous Region Public Security Bureau published a list of newly defined forms of "or… https://t.co/ErijhR8nIq