المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

كينيا: العثور على صحفي معارض مقطوع الرأس

تفيد لجنة حماية الصحفيين وغيرها من أعضاء آيفكس بالعثور على صحفي، اختفى الشهر الماضي بعد نشره تحقيقات تكشف فساد الشرطة، مقطوع الرأس جنوب غربي كينيا.

وقد عثر على فرانسيس نياروري، الصحفي الذي كان يوقع تحقيقاته لصحيفة "ويكلي سيتيزن" الخاصة في نياميرا، بنيانزا، باسم مونجار موكوا، مقطوع الرأس ويداه مقيدتان في 29 يناير في غابة خارج المدينة.

وكان نايروري قد كتب قبل اختفائه، أي قبل أسبوعين من مصرعه، سلسلة مقالات تفضح المخالفات المالية وغيرها من الممارسات المعيبة للشرطة المحلية، حسب تصريح صحفيين من المنطقة للجنة حماية الصحفيين. وقال الصحفيون إن نايروري أبلغهم بتهديدات ضباط الشرطة المحلية له بسبب مقالاته في "ويكلي سيتيزن".

وحسب الاتحاد الدولي للصحفيين، فإن نايروري انتقد مؤخرا وحشية الشرطة وحالة نزلاء السجون في كينيا.

يقول عمر فاروق، رئيس اتحاد الصحفيين الأفارقة، المنشأ حديثا، إن "على الحكومة ألا تدخر جهدا في مطاردة المسئولين عن هذه الجريمة المروعة. ونحن على قناعة بأن هذه الجريمة ترتبط بالتغطية الجريئة لزميلنا".

وكانت المرة الأخيرة التي شوهد فيها نايروري في 15 يناير، قبل مغادرته منزله لشراء مواد بناء.

وهو، حسب لجنة حماية الصحفيين، ثاني صحفي يقتل في كينيا خلال العام الماضي. ففي مايو 2008، قتل مجهولون في نيروبي المصور النيوزيلاندي ترنت كيجان.

من شبكتنا:

In solidarity with civil society in Hungary https://t.co/gz9Bzbi5SR @EFF @Dunja_Mijatovic https://t.co/rFlIE6g2wS