المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قرغيزستان: الحكم على مدافع حقوقي بالسجن مدى الحياة

قضت محكمة قرغيزية على صحافي ومدافع حقوقي أوزبكي بالسجن مدى الحياة، متهمة إياه باحتجاز رهائن والتحريض على الكراهية العرقية والمشاركة في القيام بفوضى شاملة والتواطؤ في القتل، حسب هيومن رايتس ووتش ولجنة حماية الصحفيين وبيت الحرية.

أزيمجون أسكروف هو مدير "إير" المنظمة الحقوقية المحلية، وكان شارك في شبكة مقاطعة جلال أباد لحقوق الإنسان والمسماة بـ "العدالة". ولديه تاريخ من توثيق أوضاع السجون وتعذيب الشرطة للمحتجزين من خلال كتاباته.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن الاتهامات ضد أزيمجون لا أساس لها. وأنه مستهدف من سلطات إنفاذ القانون في جلال آباد بسبب وثائق نشرها عن انتهاكات حقوق الإنسان. وألقي القبض أزيمجون وسبعة آخرين في قرية بازار - كورجون، حيث قامت مجموعة من الأفراد بقتل شرطي والتسبب في إصابة عدد من الضباط بجروح خلال المواجهات العرقية التي اجتاحت جنوب قرغيزستان في منتصف حزيران / يونيو. وفشل ممثلو الادعاء إثبات أن أزيمجون كان في مكان الحادث.

وتوضح الصور الفوتوغرافية الموجودة بحوزة محامي أزيمجون كدمات على ظهره، بما يشير إلى أنه قد يكون تعرض للتعذيب أثناء الاحتجاز. وخلال المحاكمة، هاجم أفراد من الحشود الغاضبة لفظيا وجسديا على حد سواء المتهمين ومحامي الدفاع في حين لم يفعل حراس المحكمة شيئا. وقام أقارب ضابط الشرطة القتيل وأنصاره بضرب المتهمين خارج المحكمة.

وقالت هيومن رايتس ووتش: "إن السلطات فشلت فشلا ذريعا في ضمان سلامة محامي الدفاع والشهود"، وأضافت: "كان ينبغي تكون المحاكمة من أجل العدالة- ولكن بدلا من ذلك بدت وكأنها تستهدف الانتقام."

وقضت المحكمة على أربعة من المتهمين في قضية أزيمجون بالسجن مدى الحياة، واثنين آخرين بالسجن ٢٠ سنة، والحبس سنة واحدة على ٩ آخرين.

من شبكتنا:

#Colombia: En año y medio 41 entidades del Estado gastaron 148.659 millones de pesos en pauta publicitaria… https://t.co/ZiHeUK7aHd