المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الإفلات من العقاب يسود ليبريا، حسب مركز دراسات الإعلام وبناء السلام

ساد ليبريا العام الماضي الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين ـ ويعود هذا، في جانب منه، إلى وقوف السلطة وراء معظم الاعتداءات، كما يقول تقرير جديد لمركز دراسات الإعلام وبناء السلام.

ويرصد "انتصار الإفلات من العقاب: بيان بالاعتداءات على حرية التعبير في ليبريا – 2008" التهديدات والوحشية والرقابة التي تعرض لها الصحفيون وغيرهم العام الماضي، ويتوصل إلى أن معظم هذه الاعتداءات ارتكبها مسئولون حكوميون.

ولنأخذ على سبيل المثال حالة وزارة المعلومات، التي وفت في العام الماضي بوعيدها بإغلاق إصدار إعلامي والاستيلاء عليه نهائيا، كما حرمت الصحفيين من حضور حفل رسمي.

كما شهدت وقائع تعامل قوات الأمن بوحشية مع الصحفيين.

و يورد التقرير ثلاث حالات سجن فيها أشخاص بسبب تعبيرهم عن آرائهم، ومن بينهم صحفيان لالتقاطهم صور، وناشط في مجال مناهضة جرائم الحرب ألقي القبض عليه دون مسوغ قانوني لأنه أراد تقديم عريضة للرئيس الأمريكي الزائر.

وأعلن مالكولم جوزيف، المدير التنفيذي لمركز دراسات الإعلام وبناء السلام إن " الإفلات من العقاب يكتسح الساحة السياسية والمجتمع والحكومة بليبيريا". ودعا إلى تحركات جماهيرية وحكومية ضد أولئك الذين ينتهكون الصحافة ويعتدون عليها.

ويأمل المركز في أن يزيد البيان، الذي يحوي قائمة بالاعتداءات وتعليقات إضافية لمتمرسين في الساحة الإعلامية الليبيرية، من وعي الجمهور بحرية التعبير وتشجيع الناس على اتخاذ موقف حاسم من منتهكيها.

للحصول على نسخة من التقرير، اتصلوا بـ: yahoo.com centerforpeacebuilding (@)أو اطلعوا عليه في:
http://www.ifex.org/download/en/AttacksVol2CEMESPLiberia.pdf

من شبكتنا:

Abraji registra más de 130 casos de violencia contra periodistas en el contexto político-electoral… https://t.co/0Bw1MLAnx4