المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ليبيريا: الاعتداءات على الصحفيين والتهديدات بالمقاضاة تحد من حرية الصحافة

وحشية الشرطة واتخاذ الإجراءات القانونية هما من أعظم مصادر الاعتداءات على الصحفيين في ليبيريا ، وفقا لمركز دراسات الإعلام وبناء السلام في تقريره عام 2009. كما يواجه الصحفيين والإعلاميين تهديدات بالقتل والاعتقال والرقابة.

ويضم التقرير، "التخويف: تجديد الرقابة في ليبيريا" توثيقا للعديد من انتهاكات حرية الصحافة. فوزارة الإعلام أوقفت نشر صحف. وفي تشرين الأول الماضي، أغار مسؤولين حكوميين على محطات إذاعية محلية، وفصلت مجلس إدارة المحطة وأوقفت مديرها.

ويتضمن التقرير بيانا من اتحاد الصحفيين في ليبريا يدين قيام الحكومة بتخويف ومضايقة المطابع "كلما كان هناك مطبوعة تعتبرها الحكومة غير ملائمة"، وكان القبض على صاحب مطبعة فى ديسمبر الماضى "يهدف إلى دفع المطابع نحو بدء فرز المحتوى التحريري للصحيفة قبل طباعتها، مما يؤدي إلى رقابة مطلقة وعائقا أمام حرية الصحافة."

واهتم تقرير المركز أيضا بتلخيص ما يجري من دعم وسائل الإعلام وإنتاج برامج تركز على أفضل الممارسات الصحفية في بيئة ما بعد الصراع. في ورشة العمل التدريبية الأولى من هذا العام ، تم حث الصحفيين الليبيريين على أن يكونوا جزءا من عملية المصالحة في البلاد بعد سنوات من الحرب الأهلية. في تموز/ يوليو 2009 ، تم تنظيم ورشة عمل لمدة ثلاثة أسابيع لخمسة وعشرين صحفية ليبيرية تحت شعار: إعداد المرأة للقيام بأدوار قيادية في وسائل الإعلام في ليبريا.

في النصف الثاني تضمن التقرير المقالات التي تغطي مواضيع مثل مسؤولية وسائل الإعلام في ليبريا بعد انتهاء الصراع، ودور الإعلام في مكافحة الفساد.

من شبكتنا:

Refugee and journalist: Who are the 'infogees' in Oceania? "Creating a new category of refugee - what we are callin… https://t.co/oA1z3ldI3Q