المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: الحكومة "تجرّم" حرية التعبير باستهدافها لمحطة إذاعية

إن "تييرّا إي ليبرتاد" هي محطة راديو فئوية بشمال شرق المكسيك تزود أفقر أحياء منطقة مونتيرّي منذ أكثر من 7 سنوات بمعلومات عن حقوق العمال والصحة والمساعدة القانونية. لكن قد لا يستمر ذلك لفترة طويلة، إذ تقول الحكومة أن المحطة تعمل بدون تصريح. ويواجه العاملون بها الآن أحكاما تصل إلى السجن لمدة 12 عاما وغرامة قدرها 100,000 دولار بسبب عملهم غير القانوني. ويقول فرع المادة 19 بالمكسيك و الجمعية العالمية لإذاعات الراديو الفئوية و مراسلون بلا حدود أن الأمر يمثل حالة "تجريم لحرية التعبير" مثيرة للفزع.

وحسب تقارير المادة 19 و الجمعية العالمية لإذاعات الراديو الفئوية فقد تقدمت تييرّا إي ليبرتاد بطلب تصريح إلى وزارة الاتصالات في نوفمبر 2002 ولم تتلق ردا حتى الآن. جدير بالذكر أن في يونية 2008، قامت فرقة من 100 ضابط بالشرطة الفيدرالية بمحاصرة المحطة وإجبارها على غلق أبوابها.

وفي بيان مشترك، تقول الجمعية العالمية لإذاعات الراديو الفئوية و مراسلون بلا حدود ومجموعة من منظمات حقوق الإنسان المكسيكية: "إن اللجوء لإجراء جنائي، لا إداري كما تنص قوانين الراديو والتلفاز الفيدرالية، يشير إلى زيادة في الصرامة وبداية سياسة أكثر قمعية واضطهادا لمحطات الرادية الفئوية في البلاد ويمثل تراجعا كبيرا بالنسبة لحقوق الإنسان."

وقد أوضح الأعضاء المشاكل الحقيقية، وهي: توفر "حرية تصرف زائدة عن الحد" للسلطات فيما يتعلق بمعالجة طلبات التصريح، ورفض الحكومة الفيدرالية للاعتراف بالبث الإذاعي الفئوية، رغم وعودها لمفوضية الدول الأمريكية لحقوق الإنسان بتوفير ظروف تسمح للقنوات البث الفئوية بالبقاء والازدهار.

أعدت الجمعية العالمية لإذاعات الراديو الفئوية 14 مبدئا للتشريع الديمقراطي حول البث الفئوي، وتستند المبادئ إلى تحقيق حول أفضل الممارسات في 26 دولة. زوروا: http://tinyurl.com/5yymb4

من شبكتنا:

Message of Hong Kong Journalists Association to Chinese authorities after a journalist was attacked & detained in B… https://t.co/kHM2p6dIWv