المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: اغتيال المراسل المهدد في اليوم العالمي لحرية الصحافة

اغتيل في 3 مايو، اليوم العالمي لحرية الصحافة، صحفي مكسيكي كان ينتقد السلطات المحلية في شمال البلاد، حسب إفادة لجنة حماية الصحفيين و مراسلون بلا حدود ولجنة الكتاب السجناء بمنظمة القلم الدولية.

وقد نصبت شاحنتان كمينا لكارلوس أورتيجا سامبير، مراسل "إل تييمبو دي دورانجو" اليومية والمحامي، في طريق عودته للمنزل. وقد نزل من الشاحنتين أربعة مجهولين جذبوا أورتيجا خارج سيارته. وإذ حاول مقاومتهم، أطلقوا النار 3 مرات على رأسه. وقد لقي مصرعه للتو.

وقبل وفاته بيوم، كتب أورتيجا أن مسئولين بالحكومة المحلية قد وجهوا إليه تهديدات. وقد زعم أن عمدة المدينة ومسئول محلي آخر قد هدداه بسبب تغطيته مؤخرا لظروف العمل في مجزرة محلية.

وفي نفس الموضوع، كتب أورتيجا أنه يجري تحقيقا حول ضابط بالشرطة المحلية يتهمه فساده. وقد خلص إلى أن اللوم سيقع على ثلاثتهم إن أصيب أو عائلته بمكروه.

وحسب أعضاء آيفكس، تعد المكسيك من أكثر الأماكن خطورة على حياة الصحفيين حول العالم. تقول لجنة حماية الصحفيين أن 25 صحفيا قتلوا، 8 منهم على الأقل لأسباب ذات علاقة مباشرة بعملهم، منذ عام 2000، واختفى بها 5 صحفيين منذ 2005. وكان أغلبهم يغطي الجريمة المنظمة أو الفساد الحكومي.

توصل أعضاء آيفكس إلى أن السلطات المحلية وسلطات الولايات في المكسيك عجزت عن حل القضايا المتعلقة بالصحافة بل وكانت، في بعض القضايا، شريكة في الجريمة. ورغم تعهد الرئيس فيليبه كالديرون بإصدار تشريع يجعل من الجرائم المرتكبة ضد حرية التعبير جرائم فيدرالية (بدلا من أن تكون مسئولية سلطات الولايات)، فلم يمرر القانون بعد.


من شبكتنا:

As we mark the 3rd EU Day Against Impunity today, let's remember that every day citizens, journalists, artists and… https://t.co/ZSBBwkyUuY