المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: العثور على محرر بقسم الحوادث قتيلا في دورانغو

إليزيو بارون هيرنانديز
إليزيو بارون هيرنانديز

يوم 26 أيار/ مايو تم العثور على جثة الصحفي الذي غطى حملة الشرطة في شمال المكسيك ، وذلك بعد يوم من اختطافه من منزله، وفقا لتقرير المركز الوطني للإعلام، ومركز الصحافة والآداب العامة، وجمعية الصحافة للبلدان الأمريكية، وغيرهم من أعضاء آيفكس.

وعثرت السلطات على جثة إليزيو بارون هيرنانديز، مراسل ومصور صحيفة "لا أوبينيون" اليومية التي تتخذ من "توريون" مقرا لها، في حفرة ري في كوميز بالاسيو بولاية دورانغو ، حيث كان يعيش، وبدا على الجثة أن الصحفي كان قد تعرض لإطلاق نار وتعذيب.

في ليلة الاثنين، دخل منزل بارون ما لا يقل عن ثمانية مسلحين مقنعين وضربوه وأجبروه على الخروج من البيت والركوب في سيارة نيسان بيضاء طبقا لما قالت زوجته لصحفيين محليين.

وكان بارون غطى حملات الشرطة على مدى أكثر من 10سنوات لصحيفته "لا أوبينيون". ووفقا للصحيفة فإن بارون كان قد أبلغ في الأيام التي سبقت اختطافه، عن فضيحة فساد في شرطة توريون مما أدى إلى فصل أكثر من 300 ضابط شرطة. وقالت مراسلون بلا حدود إنه بالإضافة إلى ذلك كان يغطي بانتظام حروب المخدرات في دورانغو، وهي محور رئيسي لتجارة المخدرات.

ووفقا للجنة حماية الصحفيين، لم تعلن السلطات المحلية عن أي من خيوط أو نتائج التحقيق أو الأسباب التي وقفت وراء خطف وقتل بارون. وتولت السلطات الفيدرالية التحقيقات في القضية، على الرغم من عدم توضيح سبب تحويل التحقيق إليها.

وبارون هو ثاني صحفي يقتل في دورانغو في أقل من شهر، حيث قتل كارلوس أورتيجا ميلو سامبير، محرر صحيفة "تيمبو دي دورانغو" اليومية في سانتا ماريا ديل أورو يوم 3 أيار/ مايو.

وبحسب لجنة حماية الصحفيين، كان بارون من بين 27 صحفيا لقوا مصرعهم منذ عام 2000، منهم ثمانية على الأقل قتلوا في عمليات انتقامية بسبب عملهم. وكان أغلبهم يعمل على متابعة وتغطية قصص الجريمة المنظمة أو الفساد الحكومي.

ويعتقد أعضاء آيفكس أن السلطات المحلية وسلطات الولايات في المكسيك لم تكن فعالة في حل القضايا المتعلقة بالصحافة، وفي بعض الحالات، كانت متواطئة في الجرائم. ورغم وعد الرئيس فيليب كالديرون بطرح تشريع يجعل من الجرائم المرتكبة ضد حرية التعبير جريمة اتحادية (بدلا من كونها مسؤولية تابعة للولايات) ، إلا أن القانون لم يتم تمريره بعد.

وقالت لجنة حماية الصحفيين أن "قتل الصحفيين الذي لا هوادة فيه في المكسيك أصبح يشكل تهديدا مباشرا ليس فقط لحرية الصحافة ولكن لبقاء مؤسسات الدولة أيضا"، وأضافت اللجنة أنه "يجب على الهيئة التشريعية أن تتخذ إجراءات لحماية الحقوق الأساسية للمواطنين المكسيكيين."

من شبكتنا:

#Cuba: Arrestan y multan a dos periodistas que reportaban sobre accidente de Cubana de Aviación… https://t.co/4W6qEe76NN