المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: الربط بين مقتل صحفي وكتاباته عن البيئة

تم العثور على صحفي مكسيكي ميتا في منزله في خاليسكو ستات يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني؛ كانت اليدان مقيدتان بكابل كهربي، والجثة ملفوفة ببطانية، وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود، والمعهد الدولي للصحافة.

خوسيه غاليندو روبليس، رئيس "راديو يونيفرسيداد دي غوادالاخارا"، فاز بجائزة الصحافة المتخصصة في تغطية القضايا البيئية. وقال أعضاء في أيفكس أنه حصل على الجائزة الوطنية للصحافة البيئية عام 2004، لتقاريره حول قيام الشركات الخاصة بدفن النفايات السامة في نهر سانتياغو.

وقالت مراسلون بلا حدود: "رغم عدم وجود دوافع مؤكدة للقتل، إلا أننا نحث السلطات على النظر في إمكانية أن تكون للجريمة علاقة بعمل الصحفي الذي كان صريحا جدا في بعض الأحيان وملتزما بالدفاع عن حقوق الإنسان والبيئة".

وحاليا، يتعرض صحفيو القضايا البيئية في جميع أنحاء العالم ، للاستهداف بشكل متزايد، حسب مراسلون بلا حدود. فالتحقيقات الاستقصائية التي يقوم بها هؤلاء الصحفيين تهدد جماعات الجريمة المنظمة وغيرها من الوسطاء الذين يستفيدون من تدمير البيئة.

وقال المعهد الدولي للصحافة إنه "لا يوجد بلد آخر يتعرض فيه الصحفيون للاختطاف والقتل بسبب قيامهم بعملهم أكثر مما يحدث في المكسيك:".

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • الصحفيون والبيئة: حرب جديدة

    يشك عمل الصحفيين الاستقصائيين والناشطين في مجال البيئة تهديدا للعديد من الشركات وجماعات الجريمة المنظمة، والحكومات والوسطاء المختلفة الذين يجنون أرباحا من الإساءة للبيئة، وذلك وفقا لتقرير جديد أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود. وحيث تعكس الاهتمامات البيئية الخطط المربحة والمعقدة، ينظر إلى الصحفيين في بعض الأحيان باعتبارهم أعداء لابد من القضاء عليهم جسديا.



من شبكتنا:

A year after the assassination of Maltese journalist #DaphneCaruanaGalizia, a motion has been tabled in the UK… https://t.co/lFwmpL3po6