المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: العثور على جثة صحفي إذاعي

تم العثور على جثة صحفي إذاعي في 16 كانون الثاني\ يناير، بعد 17 يوما من اختطافه، وفقا لمركز الصحافة والأخلاق العامة (CEPET) ، والمعهد الدولي للصحافة ومنظمة مراسلون بلا حدود.

كان الصحفي خوسيه لويس روميرو، قد تعرض للضرب من قبل الشرطة بسبب تقاريره الإخبارية للبرنامج الإذاعي "لينيا دايركا" وتم اخطافه الشهر الماضي في لوس موتشيس،ب ولاية سينالوا. ثم قتل رئيس فريق التحقيق في واقعة الاختطاف بعد ذلك بساعات.

وأشار مركز الصحافة والأخلاق العامة إلى أنه تم العثور على آثار أعيرة نارية في رأسه وصدره، كما كانت هناك علامات للتعذيب، بما في ذلك كسور في جمجمته وساقيه.

وفق المعهد الدولي للصحافة، اقترح أعضاء بمجلس الشيوخ المكسيكي إعداد قانون جديد لضمان توفير الرعاية الطبية للصحفيين وحماية من الشرطة للصحفيين المعرضين التهديد. ومن شأن القانون أيضا حماية عائلات الصحفيين ومباني المؤسسات الإعلامية التي يعملون فيها، وتقديم الدعم لحق الصحفيين في حماية سرية مصادرهم.

وأشاد المعهد الدولي للصحافة بالعناصر الإيجابية في مشروع القانون هذا، لكنه يشعر بالقلق إزاء الآثار الأخرى. فالحماية المسلحة للصحفيين في الواقع لن تعالج جذور المشكلة- التي تتمثل بالأساس في ظاهرة الإفلات من العقاب التي يتمتع بها القتلة. كما أن مثل تلك الحماية المسلحة يمكن أن يؤدي إلى تبادل مميت لإطلاق النار وقد يتسبب في وقوع مدنيين أبرياء ضحايا لتبادل إطلاق النار".

وحسب مراسلون بلا حدود فقد قتل اثنان من الصحفيين في المكسيك خلال 2010، وكان 60 إعلاميا قد قتلوا منذ عام 2000.

من شبكتنا:

It's 10 mnths since the murder of journalist #DaphneCaruanaGalizia. She exposed corruption in the Maltese establish… https://t.co/wSmLLyRsTX