المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: مزيد من الصحافيين يختطفون ويقتلون

تم اختطاف صحافي مكسيكي اعتاد الكتابة عن السياسة الحكومية، والقضايا البيئية والجريمة المنظمة، وذلك في 6 نيسان / أبريل ، وفقا للمركز الوطني للإعلام الجماهيري، والمادة 19 وغيرهما من أعضاء أيفكس. وفي الأسبوع نفسه، قتل صحافيا آخر، وفقا للمعهد الدولي للصحافة، ولجنة الكتاب السجناء التابعة للقلم الدولي ومنظمة مراسلون بلا حدود.

كان رامون انجيليس زالبا مراسلا لصحيفة "كامبيو دي ميتشواكان" المحلية، وأستاذا في جامعة التربية الوطنية. وهو الصحافي الرابع الذي يختفي في ميتشواكان منذ عام 2006. في تشرين الثاني الماضي، اختفت ماريا استير أغيلار كاسيمبي مراسلة الجريمة بصحيفة "كامبيو دي ميتشواكان". وقد بدأت منظمة المادة 19 الإجراءات القانونية مع السلطات المحلية والاتحادية لتسريع عملية البحث عن انجيليس زالبا.

ووفقا للجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود، كان انجيليس زالبا قد كتب مقالا عن الهجوم الذي وقع على عائلات السكان الأصليين المحليين في أواخر آذار/ مارس ، ولكن تم طباعته دون عنوان شارح. ويقول صحفيون محليون إن المهاجمين هم أعضاء في عصابة إجرامية.

في حلقة منفصلة، كان انريكي فيليكانا بالوماريس، كاتب المقال بصحيفة "صوت ميتشواكان" والأستاذ الجامعي، قد عثر عليه ميتا في 10 نيسان / أبريل ، بعد خمسة أيام من اختفائه. وكان أيضا قد كتب عن الهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة ضد السكان الأصليين المحليين، وتلقى تهديدات قبل أسبوعين من وفاته. ولكن صاحب العمل ليس متأكدا من الربط بين اختطافه وقتله وبين عمله ككاتب مقال.

من شبكتنا:

Joint statement from 10 international NGOs calling for judicial harassment of Singaporean activist Jolovan Wham to… https://t.co/O1G6tdxoDw