المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: مقتل خمسة صحافيين وإعلاميين خلال أسبوعين

اختطف صحفي إذاعي مكسيكي وعثر عليه ميتا في سيارة الأسبوع الماضي، وفي جزء آخر من البلاد، قتل مصور سابق بالرصاص بينما كان يجلس في سيارته ينتظر صديقته، وفق مركز الصحافة والأخلاق العامة وجمعية البلدان الأمريكية للصحافة ومنظمة مراسلون بلا حدود. وتأتي عمليات القتل بعد مقتل ثلاثة صحفيين في ولايتين أخريين في غضون نفس الأسبوعين. كما تصاعد العنف والصحافيين يعيشون في خوف دائم من التعرض للخطف والتعذيب والقتل.

اختطف ماركو أوريليو مارتينيز تيجيرينا في ٩ تموز / يوليو في مونتيموريلوس نويفو ليون على يد مسلحين في ثلاث سيارات. وعثرت الشرطة على جثته في اليوم التالي وعليها آثار تعذيب وعيار ناري واحد في الرأس.

وكان مارتينيز تيجيرينا مقدم لبرنامج إذاعي في راديو "XEDD Tremenda"، وفي السابق كانا مديرا للأخبار في راديو" XERN Naranjera 950" صباحا ومراسلا لتلفزيون "أزتيكا". قام بتغطية الأحداث المحلية المختلفة، بما في ذلك السياسة المحلية، لكنه تجنب تغطية الجريمة، حسب لجنة حماية الصحفيين.

في ١٠ تموز / يوليو، قتل غييرمو الكاراز تريخو، مشغل الكاميرا السابق والموظف الحالي للجنة حقوق الإنسان بولاية تشيهواهوا، في مدينة تشيهواهوا. وكان قد زار للتو زملائه السابقين في مكاتب مجلة "أمنية"، وكان خارج المبنى حين أمطر عدد من الأشخاص في مركبة متحركة سيارته بوابل من الرصاص. وكان الكاراز تريخو محرر قسم الفيديو لموقع لجنة حقوق الإنسان.

كلا الجريمتان تحملان بصمات الجريمة المنظمة، حسب مراسلون بلا حدود، التي أشارت إلى أن "التشجيع العنف حقيقة واقعة لأن الذين يقتلون الصحافيين لم يتم معاقبتهم"

وفي حادث منفصل في مونتيري نويفو ليون ألقيت قنبلة يدوية على مكاتب محطة أخبار "AW Noticias"، التي تعود ملكيتها لمجموعة مالتيميديوس، في ٩ تموز / يوليو . وألقيت قنبلة يدوية على زجاج المدخل الرئيسي لكنها لم تنفجر. وتم إجلاء الموظفين من المكاتب، ووصل الجيش المكسيكي وطوق المنطقة. ويعتقد أن مجموعة زيتا لوس الإجرامية هي المسؤولة عن العديد من الهجمات في مونتيري.

من شبكتنا:

18 years after the abduction and sexual assault of @jbedoyalima, we're still waiting for @IACHumanRights to decide… https://t.co/6uXGtixQjA