المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المكسيك: تقرير للجنة حماية الصحفيين يعتبر العنف ضد الصحافة أزمة قومية

خلق نظام العدالة الذي يسيطر عليه المجرمون بيئة من انتشار الرقابة الذاتية ودفع وكالات الأنباء للتخلي عن التحقيقات الاستقصائية والتغطية اليومية الأساسية للجريمة والفساد في المكسيك، حسب تقرير جديد صادر عن لجنة حماية الصحفيين . "الصمت أو الموت في الصحافة المكسيكية" يقول إن الإفلات ادائم من العقاب أصبح راسخا سواء على مستوى الدولة أو المستوى المحلي.

وقد قتل اثنان وعشرون صحافيا منذ وصول الرئيس فيليبي كالديرون هينوخوسا إلى السلطة في ديسمبر كانون الاول عام ٢٠٠٦. وقتل ما لا يقل عن ثمانية صحفيين بسبب كتاباتهم عن الجريمة والفساد. ولا يتلقى الصحافيون المهددون أي دعم من الشرطة المحلية. ويجبر تجار المخدرات الرقابة من خلال التهديدات والاعتداءات والمكافآت، في حين أن عددا كبيرا من الصحافيين يتقاضون رشاوى من العصابات لتشويه أو حجب التغطية.

وفشل نظام العدالة الجنائية في الملاحقة الناجحة لأكثر من ٩٠ ٪ من الجرائم ذات الصلة بالصحافة على مدى العقد الماضي، كما يقول التقرير. ووجدت لجنة حماية الصحفيين أن الادعاء العام والشرطة يقومون بعملهم بإهمال ويستخدمون أساليب غير مشروعة، بما في ذلك إكراه الشهود وتلفيق الأدلة.

وتدعم لجنة حماية الصحفيين وغيرها من المدافعين عن الصحافة تطبيق إصلاحات واسعة لإضافة الجرائم المرتكبة ضد حرية التعبير في قانون العقوبات الاتحادي، وجعل السلطات الفيدرالية هي الجهة المسؤولة عن التحقيق والملاحقة بشأن الاعتداءات على الصحافة.

لمزيد من المعلومات يمكن قراءة التقرير الكامل على الرابط التالي:
http://www.ifex.org/mexico/2010/09/13/silence_or_death/

من شبكتنا:

Vietnamese blogger and activist Le Dinh Luong gets 20-year jail sentence https://t.co/7UIRl0FDpZ "The extremely har… https://t.co/os77uBZkk0