المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العثور على صحافي مفقود ميتا.. وقصف صحيفة



تستخدم العصابات الإجرامية المكسيكية مجموعة متنوعة من الأساليب للضغط على الصحافة كي لا تكتب عن أنشطتها، بما في ذلك قتل الصحافيين الناقدين. وعثر على الصحافي الذي اختفى في شهر مارس مدفونا في مقبرة في ولاية فيراكروز في 1 يونيو، حسب لجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود ولجنة الكتاب السجناء- من نادي القلم الدولي. وكان الصحافينويل لوبيز أولجيام معروفا بانتقاده للفساد المحلي في مقالاته.

وفي هجوم منفصل في ولاية شمال كواويلا قبل يومين، ألقيت قنبلة يدوية على مقر الصحيفة التي كشفت الجريمة المنظمة والفساد، حسب جمعية الصحافة في البلدان الأمريكية وغيرها من أعضاء آيفكس.

وتم خطف لوبيز، كاتب العمود في صحيفة "لا فيرداد دي جالتيبان"، يوم 8 مارس/ آذار على يد مسلحين اثنين في سيارات دفع الرباعي. وقد عثر على جثته بعدما اعتقل زعيم للجريمة المنظمة على يد الجيش المكسيكي واعترف بقتل الصحافي.

ووفقا لمراسلون بلا حدود، كان الصحافي ناشد الجمهور بالإبلاغ عن الانتهاكات التي ترتكبها السلطات والجريمة المنظمة. كما سبق له أن عمل مع أسبوعية "نوتيسياس دي أكايوكان" و "هوريزونتي" في فيراكروز. لكن تزايدت أعمال العنف المتصلة بالمخدرات وثقافة الخوف في المنطقة، وبعد أن اختطف عمدت وسائل الإعلام إلى نفى معرفتها بلوبيز أو قالت إنه ساهم في العمل معها "منذ وقت طويل"، لخشيتهم من انتقام محتمل، حسب لجنة حماية الصحفيين.

وتمثل فيراكروز نقطة عبور رئيسية لتجارة المخدرات إلى الولايات المتحدة وتنشط فيها واحدة من أكثر المجموعات شبه العسكرية فيها وهي "لوس زيتاس"، التي يخشاها الجميع وتنشط في كل أنحاء جالتبان، المدينة التي عاش وعمل لوبيز فيها.

في سالتيو، ولاية كواويلا في 30 مايو/ آيار، ألقيت قنبلة يدوية على مقر إحدى الصحف المستقلة والمرموقة، "فانجارديا"- وهي أقدم وأكبر صحيفة في المدينة. ولم يصب أحد بأذى، ولكن الصحيفة لم تكتب عن القنبلة لا في نسختها المطبوعة ولا نسخها على الإنترنت بسبب الخوف من مزيد من الهجمات. وقد تلقت الصحيفة تهديدات في الماضي بسبب تقاريرها.

وفي 2010 ، كان أكثر من عشرة عاملين بالأخبار قد هوجموا بالأسلحة أو المتفجرات. وقالت لجنة حماية الصحفيين: "في المكسيك، لا تزال الجريمة المنظمة تبث الذعر بين أعضاء وسائل الإعلام دون أي ملاحقة.وعلى حكومة الرئيس فيليبي كالديرون ألا تتسامح مع التخويف المجرم للصحافة من خلال صمتها".

من شبكتنا:

#CostaRica: El derecho humano de informar y ser informado es fundamental https://t.co/vMWtzGtf73 @IPLEXcr