المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العثور على صحافيتين مقيدتين في مكسيكو سيتي

تم العثور على صحافيتين قتيلتين في متنزه في شرق مكسيكو سيتي يوم 1 سبتمبر/ أيلول، وأجسادهن عارية وأيديهن وأقدامهن مقيدة، مع علامات خنق وإصابة بجرح واحد جراء طلق ناري، حسب المادة 19 ومؤسسة المركز الوطني للتواصل الاجتماعي وغيرهما من أعضاء آيفكس.

وتعرفت السلطات والهيئات على الصحافية مارسيلا يارسي فيفيروس، إحدي مؤسسي مجلة "كونترالينيا" السياسية، وروسيو غونزاليس تراباغا، وهي صحافية حرة ومراسلة سابقة لتيليفيزا.

وفقا للمادة 19، قال المدعي العام في مكسيكو سيتي ميغيل أنخيل مانسيرا إن السطو يمكن أن يكون الدافع وراء الجريمة. وكانت غونزاليس صاحبة محل لتبادل العملة في مطار مكسيكو سيتي، وعلى ما يبدو سحبت مبلغا كبيرا من المال قبل يوم من العثور على جثتها.

وكانت يارسي المسؤولة عن العلاقات العامة للمجلة، وكانت لا تمارس العمل الصحافي ولم تتلق تهديدات سابقة، وفقا لميغيل باديللو، رئيس تحرير إحدى الصحف المستقلة. إلا أن المجلة كانت هدفا لتهديدات الترهيب في الماضي، وللدعاوى القضائية بسبب تقاريرها حول الفساد.

وتطالب جمعية الصحافة في البلدان الأمريكية بعدم استبعاد أي احتمال قبل التحقيق في الدوافع. وأضافت: "لدينا خبرة كافية تجمعت خلال السنوات القليلة الماضية لنعتقد بأنه ينبغي ألا يكون هناك حكم مسبقا حيال أي إجراء ضد صحافي حتى تجرى تحقيقات شاملة ونهائية".

وفقا للمادة 19، هذه هي المرة الأولى التي يقتل صحافيين في مكسيكو سيتي منذ تشرين الثاني 2006 – ويتزامن القتل تقريبا مع البدء في حملة لمكافحة الاتجار بالمخدرات.

وبعد هذه الجريمة يرتفع عدد الصحافيين الذين قتلوا في المكسيك إلى 80 منذ عام 2000، بينهم ستة نساء، وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود. وتتفوق المكسيك في أمريكا اللاتينية بوصفها البلد الأكثر خطورة في المنطقة بالنسبة للصحافيين. وقتل ثمانية صحافيين في المكسيك في عام 2011 ، حسب المادة 19.

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Accra High Court dismisses application for injunction by Cocoa Buyers Association of Ghana. Gives Multimedia Group… https://t.co/zrOAAM0cu5