المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الدولة مسئولة عن أغلب الهجمات على الصحافة، حسب تقرير للمادة ١٩

المكسيك، ٢٠١١: ١٧٢ هجمة على حرية الصحافة، بما في ذلك مقتل تسعة صحافيين واثنين من العاملين في وسائل الإعلام، واختفاء عاملين في مجال الإعلام وقصف ٨ وسائل إعلام. والأفظع، أن قوات الأمن وأجهزة الدولة الأخرى كانت وراء ٤٠٪ من الهجمات، في حين أن الجريمة المنظمة لم تقف خلف سوى ١٣٪ من الحالات.

هذه هي النتائج التي توصل إليها تقرير منظمة المادة ١٩، "الصمت القسري: الدولة، متواطئة في العنف ضد الصحافيين في المكسيك"، التي صدر هذا الأسبوع في مدينة مكسيكو سيتي بدعم من مدافعين بارزين عن حرية الصحافة، مثل الصحافية المحلية ليديا كاتشو، وخافيير داريو ريستريبو من كولومبيا.

"الصمت القسري" ينتقد رد فعل الحكومة على العنف ضد الصحافة ويصفه بأنه "كلام دون نتائج ملموسة." ويشير خصوصا إلى مكتب المدعي الاتحادي الخاص الذي حقق في جرائم معدودة ضد حرية التعبير: وطوال السنوات الست من وجود المكتب، سجلت إدانة واحدة فقط.

ويورد التقرير تفاصيل الهجمات على الصحافة في السنوات الأخيرة في مناطق المكسيك الأخطر، التي يتواجد فيها قناصو الصحافيين الأكثر شراسة، وافتقار الدولة للإرادة السياسية، فضلا عن اقتراحات شاملة من المادة ١٩ حول كيفية حماية الصحفيين وحقوقهم في واحدة من أشد مناطق العالم فتكا بمن يمارسون مهنة الصحافة.

من شبكتنا:

Russia: Unknown individuals attacked Dmitry Polyanin, editor of the regional newspaper Oblastnaya Gazeta. The paper… https://t.co/q7GvROe5ES