المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا/ أفريقيا: الحكومات تقمع المتظاهرين المتضامنين مع مصر.

امرأة فلسطينية أمام علم مصري خلال احتجاج في مخيم الدهيشة في بيت لحم يم ٦ فبراير
امرأة فلسطينية أمام علم مصري خلال احتجاج في مخيم الدهيشة في بيت لحم يم ٦ فبراير

REUTERS/Ammar Awad

قمعت قوات الأمن بعنف الاحتجاجات التي اندلعت في مختلف أنحاء العالم العربي والتي قد تكون مستوحاة من أو للتضامن مع الانتفاضة في مصر، حسب هيومن رايتس ووتش والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان وأعضاء أيفكس في المنطقة.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن: "صور الانتفاضات في تونس ومصر فتنت الجمهور العربي لكنها أصابت حكامهم بالهلع" وأضافت أن تلك الحكومات: "ردت بالمزيج المعتادة من القمع والتخويف من أجل وأد براعم أي ازدهار ديمقراطي أوسع".

وفي رام الله، استخدمت السلطة الفلسطينية العنف ضد المتظاهرين المسالمين خلال مسيرة تضامنية في ٢ شباط / فبراير. وقال شهود لهيومن رايتس ووتش إن الشرطة النظامية و"القوات الخاصة"- التي يتم التعرف عليها عن طريق زيهم- قاموا بلكم وركل واحتجاز المحتجين، ومن بينهم اثنين على الأقل من الصحافيين وأحد باحثي هيومن رايتس ووتش.

في ٣٠ يناير، فضت قوات أمن السلطة الفلسطينية مظاهرة تضامن أمام السفارة المصرية في رام الله، بعد تكرار استدعاء واحدا من منظمي المظاهرة للاستجواب وأمره بإلغاء الدعوة للحدث التي تم إنشاؤها على موقع الفيسبوك.

وألغت سلطات حماس في قطاع غزة اعتصاما تضامنيا يوم ٣١ يناير وألقت القبض على ست نساء- بعضهن صحافيات ومدونات- وهددت باعتقال ٢٠ شخصا آخرين كانوا قد استجابوا لدعوة للاحتجاج، حسب هيومن رايتس ووتش والمركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) ومركز سكايز للإعلام وحرية الثقافة. ووفقا لمدى اشتكت بعض المعتقلات من المهانة والضرب والخضوع لعمليات تفتيش ذاتي.

ونظم النشطاء السوريون احتجاجات يومية تضامنا مع المتظاهرين المصريين، وكذلك للاحتجاج على الفساد وارتفاع تكاليف اتصالات الهاتف الخليوي منذ ٢٩ يناير، حسب هيومن رايتس ووتش. وقال أحد المنظمين الرئيسيين لهيومن رايتس ووتش أن الأجهزة الأمنية السورية ظهرت في كل من التجمعات وقامت بتصوير المشاركين وفحص أوراق هويتهم.

وفي ٢ فبراير خلال الوقفة الاحتجاجية للتضامن مع المتظاهرين المصريين، والتي أقيمت في دمشق القديمة، قامت مجموعة من ٢٠ شخصا يرتدون ملابس مدنية بضرب ١٥ متظاهرا وتفريقهم. وقال أحد المنظمين إن الشرطة التي كانت في الجوار فشلت في التدخل، وفق هيومن رايتس ووتش. وقام مسؤول أمني بإهانة وصفع سهير الأتاسي أحدى المنظمين الرئيسيين، واتهمها بأنها "جرثومة" وعميلة لإسرائيل.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن "الرئيس بشار الأسد يبدو أنه يطبق صفحة من كتاب القواعد الخاص بنظيره المصري "، وأضافت أن: "جهاز الأمن التابع له لم يعد يكتفي ببساطة بحظر الاحتجاجات، بل يبدو أنه يشجع البلطجية على مهاجمة المتظاهرين السلميين".

كما استخدمت السلطات السودانية القوة المفرطة خلال مظاهرات سلمية إلى حد كبير خلال أيام ٣٠ و٣١ يناير و ٢ فبراير في الخرطوم ومدن شمالية أخرى استهدفت الدعوة إلى وضع حد لحكم حزب المؤتمر الوطني الحاكم و الزيادات في الأسعار التي تفرضها الحكومة ، حسب هيومن رايتس ووتش.

وذكر الشهود في الخرطوم وأم درمان أن شرطة مكافحة الشغب المسلحة وأفراد الأمن الوطني قاموا بتفريق مجموعات من المتظاهرين باستخدام الخراطيم والعصي والغاز المسيل للدموع مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص ومنع بعض الناس من الانضمام إلى الاحتجاجات. وأفرج عن غالبية المعتقلين في غضون ساعات، لكن أكثر من ٢٠ ما زالوا مفقودين ويعتقد أنهم محتجزين من قبل قوات الأمن الوطني.

كما قامت السلطات السودانية برقابة الصحف التي تغطي الاحتجاجات. في ٢ فبراير، اعتقل مسؤولوا الأمن أكثر من عشرة من العاملين بجريدة "الميدان"، صحيفة الحزب الشيوعي، فضلا عن نشطاء من الطلاب وأعضاء أحزاب المعارضة.

وفي جنوب اليمن، حيث قمعت قوات الأمن بعنف احتجاجات كبيرة ضد الحكومة المركزية تدعو للانفصال، استخدمت الشرطة و القوات العسكرية الرصاص الحي والمطاطي لتفريق المتظاهرين في ٣ شباط / فبراير. وأصيب ستة أشخاص وتم اعتقال ٢٨ ، بينهم الصحافي عبد الحفيظ مجيب، حسب هيومن رايتس ووتش.

وألقت قوات أمن الدولة الإماراتية القبض على حسن محمد الحمادي، عضو مجلس إدارة نشط في نقابة المعلمين في ٤ فبراير/ شباط في منزله في إمارة الشارقة. وكان الحمادي يتحدث علنا عن التضامن مع المتظاهرين المصريين فى وقت سابق خلال خطبة بالمسجد، حسب هيومن رايتس ووتش والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

وفي الوقت نفسه، في البحرين، ذكر مركز البحرين لحقوق الإنسان أن الحكومة قد اتخذت خطوات لمنع نشر التقارير عن "يوم غضب" في البحرين يتم يوم ١٤ شباط / فبراير. وذكر المركز أنه: "في خطوة تعكس حالة من الخوف والارتباك والترقب، حجبت السلطات البحرينية مجموعة على موقع الفيسبوك، تدعو الناس إلى الخروج والاحتجاج ضد سياسات الحكومة".

ودعا زعماء المعارضة في إيران إلى مظاهرة تضامن مع مصر وتونس في ١٤ شباط / فبراير في طهران لكن وزارة الداخلية في البلاد لم تصدر بعد تصريحا للموافقة على ذلك، حسب الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران.

وتقول هيومن رايتس ووتش إن عمليات الدهم هي مثال على الحظر التقليدي للتجمعات العامة العادية في المنطقة. "وبدلا من تعلم الدروس المستفادة من القاهرة وتونس، يبقي القادة العرب على رؤوسهم في الرمال، ويصرون على خنق حتى أصغر التجمعات العامة".

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • حجب مجموعة على الفيسبوك تدعو الناس للنزول والتظاهر ضد سياسة السلطة

    (آيفكس/مركز البحرين لحقوق الإنسان) – في انتهاك جديد لحرية الرأي والتعبير والنشر وفي خطوة تعكس حالة الارتباك والقلق والترقب –حجبت السلطات البحرينية مجموعة من الصفحات الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك[1] تدعو الناس إلى الخروج والتظاهر ضد سياسة السلطة في يوم الرابع عشر من فبراير القادم وعلى غرار ما يحصل في مصر وتونس.

  • "سكايز" يستنكر الاعتداء على الزميلة الغول وصحافيات في غزة

    ("سكايز" /آيفكس ) - تعرضت مراسلة "سكايز" في غزة الزميلة الصحافية أسماء الغول، مساء الاثنين 31 كانون الثاني/يناير 2011، للاعتداء بالضرب والشتم والاهانة على أيدي عناصر الشرطة النسائية التابعة لحركة "حماس"، خلال مسيرة تضامنية مع الشعب المصري في ساحة الجندي المجهول في مدينة غزة.



من شبكتنا:

Malaysia: Repeal of Anti-Fake News Act must be followed by broader reforms https://t.co/5RvDjPffuC @article19orgis… https://t.co/oQKuqyc22j