المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المغرب: الحكومة توقف الجزيرة وسط انتهاكات متصاعدة

المغرب أوقفت الجزيرة بسبب تقاريرها
المغرب أوقفت الجزيرة بسبب تقاريرها "غير العادلة"

Al Jazeera

أوقفت الحكومة المغربية قناة الجزيرة على خلفية مزاعم بعدم حيادية التقارير التي أدت إلى الإضرار بسمعة البلاد ، حسب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ولجنة حماية الصحفيين.

في يوم ٢٩ أكتوبر، أعلنت وزارة الاتصالات تعليق عمل قناة الجزيرة في المغرب، فضلا عن سحب الترخيص من موظفي القناة.

وقالت الوزارة انها قد لاحظت عدة حوادث في المحطة التلفزيونية التي تتخذ من قطر مقرا تم خلالها انتهاك قواعد الصحافة مثل"المسؤولية والجدية". وقالت إن بث قناة الجزيرة قد "شوه صورة المغرب بشكل خطير، وتضررت مصالح البلاد بشكل واضح، وعلى الأخص سلامة أراضيه"- في إشارة إلى الصحراء الغربية، وهي منطقة متنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر.

وادعت الوزارة أن المحطة أظهرت "عزما على بث الحقائق والظواهر السلبية فقط من بلدنا في محاولة متعمدة للتقليل من جهود المغرب في جميع جوانب التنمية والتقليل من إنجازاتها عمدا ومن حجم التقدم نحو الديمقراطية وحقوق الإنسان".

وأدانت الشبكة العربية هذه الخطوة، مشيرة إلى أن قناة الجزيرة هي "واحدة من أكثر القنوات المهنية في المنطقة العربية". وأن وقف بثها جاء لأنها تقدم "وجهات نظر تغضب الحكومات العربية، التي ترغب في إبقاء( المواطنين) في الظلام".

وأصدرت قناة الجزيرة بيانا يوم ٣٠ أكتوبر تكرر فيه التأكيد على التزامها بـ"سياسة تحررية تعتمد على مبدأ تقديم آراء بديلة." وقال رئيس مكتب الجزيرة في الرباط أنه سيبقى في المغرب ويتحدث مع الوزارة في محاولة لاستئناف التغطية.

وذكرت لجنة حماية الصحفيين أنه في وقت سابق من هذا العام ، لم يسمح لصحافيين اثنين من الجزيرة، هما محمد البقلي وأنس بن صالح، بتجديد وثائق اعتمادهم. وسيتم الاستماع لدعواهم القضائية خلال في الشهر المقبل في المحكمة.

في عام ٢٠٠٨، أدين حسن الراشدي، مدير مكتب الجزيرة بالمغرب في ذلك الوقت، وفرضت عليه غرامة بتهمة "نشر معلومات كاذبة" بسبب تقرير عن الاضطرابات الاجتماعية في ميناء سيدي إفني الجنوبية، حسب لجنة حماية الصحفيين.

وقد استخدمت أساليب متنوعة في المغرب لإسكات وسائل الإعلام المستقلة. واضطرت "نيشان"، وهي مجلة مغربية مستقلة، للإغلاق في وقت سابق من هذا العام نتيجة للصعوبات المالية الناشئة عن مقاطعة الإعلانات، حسب الشبكة العربية. وكانت شركات مؤيدة للحكومة قررت عدم منح أية تعاقدات إعلانية للمجلة بسبب خطها التحريري في دعم الحريات والتصدي للفساد.

وفي يونيو / حزيران، حكم على توفيق بوعشرين، مدير تحرير صحيفة "أخبار اليوم " ، بالسجن لمدة ستة أشهر بتهمة الاحتيال العقاري. وتتعلق القضية بنزاع مدني حول بيع منزل بوعشرين الذي اشتراه قبل ثلاث سنوات وكان قد تم الفصل فيه بالفعل مرتين لصالح الصحافي.

وقال ٣٠ من أعضاء أيفكس في بيان لهم في ذلك الوقت: "نعتقد ان التهم الجنائية المرفوعة ضد بوعشرين ذات دوافع سياسية، نابعة من كتابات الصحافي الناقدة ودعوته بحرية الصحافة"، أضافوا: "إننا نحث الحكومة المغربية على عدم اتباع مسار جارتها تونس، والتي تستخدم المحاكم لاضطهاد وظلم الصحافيين الناقدين".

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • المغرب يعلق عمليات قناة الجزيرة إلى أجل غير مسمى

    (آيفكس \ لجنة حماية الصحفيين) – نيويورك، 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2010 -- تعرب لجنة حماية الصحفيين عن شجبها لقرار السلطات المغربية بتعليق تغطية قناة الجزيرة من المغرب إلى أجل غير مسمى. وقد أوقفت الحكومة الاعتمادات الممنوحة لطاقم القناة في المغرب. وتطالب لجنة حماية الصحفيين وزارة الاتصال المغربية أن تلغي هذا القرار.

  • الضغوط والحصار المالي يدفعان مجلة جادة للتوقف عن الصدور – إغلاق مجلة نيشان خسارة كبيرة لحرية الصحافة العربية

    (آيفكس\ الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ) – أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ,عن أسفها الشديد وتضامنها الكامل مع مجلس إدارة مجلة “نيشان” المغربية الذي قرر إغلاق المجلة واحتجابها عن الصدور نهائياً بسبب سوء الأوضاع المالية الناجم عن حملة مقاطعة الإعلانات بالمجلة من قبل الشركات المقربة للحكومة المغربية بسبب خط المجلة الذي يدعم الحريات ويناهض الفساد.

  • توفيق بوعشرين ضحية قضية ملفقة، المغرب على خطى النموذج التونسي

    (آيفكس \ مراسلون بلا حدود) – في 10 حزيران/يونيو 2010، حكم على توفيق بوعشرين، رئيس تحرير صحيفة أخبار اليوم، بالسجن لمدة ستة أشهر مع النفاذ بتهمتي "النصب والاحتيال".

  • مؤسسات عربية ودولية مدافعة عن حرية الصحافة وحقوق الإنسان تطالب الحكومة المغربية بوقف تلفيق القضايا الجنائية والتشهير بالصحفيين

    (آيفكس\ الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ) – أعلنت المؤسسات الحقوقية والمدافعة عن حرية الصحافة ، الموقعة على هذا البيان ، عن بالغ قلقها من استمرار الهجوم على الصحافة والصحفيين المغاربة المستقلين ، والذي وصل لحد تلفيق القضائية الجنائية ضد الصحفي "توفيق بوعشرين " مدير تحرير صحيفة أخبار اليوم المغربية ، وإنتهاك حرمة منزل وخصوصية صحفية مستقلة وهي زينب الغزوي ، أثناء وجود الصحفي "على عمار" مدير تحرير مجلة "لوجورنال ايبدومادير" الموقوفة، لزيارتها ومحاولة التشهير به.



من شبكتنا:

Serodio Towo, editor of weekly Mozambican newspaper Dossiers & Factos, receives calls and texts warning him to “wat… https://t.co/xg1SaomB3H