المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

خطط لدستور جديد تثير هجمات على الإعلام

كاتماندو، ٢٠ مايو/ آيار ٢٠١٢: دراجة نارية مملوكة لصحافي محلي تم إشعال النيران فيها بواسطة المحتجين خلال إراب مدته ٣ أيام دعا إليه اتحاد القوميات الأصلية في نيبال
كاتماندو، ٢٠ مايو/ آيار ٢٠١٢: دراجة نارية مملوكة لصحافي محلي تم إشعال النيران فيها بواسطة المحتجين خلال إراب مدته ٣ أيام دعا إليه اتحاد القوميات الأصلية في نيبال

Navesh Chitrakar/REUTERS

كررت الجماعات العرقية والدينية التي تأمل أن يعكس الدستور الجديد مطالبهم، الهجوم على الصحافيين الذين قد يقفون في طريقهم، حسب اتحاد الصحفيين النيباليين ومنتدى الحرية ومراسلون بلا حدود.

مع اقتراب الموعد النهائي ٢٧ مايو/ آيار، لصياغة الدستور، بدأت مختلف المجموعات إضرابات في جميع أنحاء البلاد تطالب بأن يتم توضيح حدود الدولة المقترحة في الدستور الجديد على أساس الجماعات العرقية.

وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود، تعرض حوالي ٥٠ صحافيا في الأسبوعين الماضيين لهجمات من قبل المتظاهرين للضغط عليهم لكتابة تقارير موالية للاحتجاجات.

وقال تيكيندرا ديوبا، مراسل صحيفة "انابورنبوست" اليومية، لمنتدى الحرية: "نواجه أوقاتا صعبة بسبب الضغط من قبل المتظاهرين للكتابة لصالحهم. المتظاهرون بدأوا يرددون شعارات ضد وسائل الاعلام والصحافيين."

وأضاف أن الصحافيين خائفين وغير قادرين على التنقل بحرية لتغطية الأخبار بسبب التهديد الأمني.

تعطل توزيع الصحف في معظم المناطق المتوترة، خصوصا في الغرب، حسب مراسلون بلا حدود.

في واحدة من الحوادث الأكثر خطورة، تم استهداف الصحافيين من قبل المحتجين يوم الاحد، في اليوم الأول من إضراب مدته ثلاثة أيام دعا اليه اتحاد نيبال لقوميات السكان الأصليين (NEFIN). وفقا لمنتدى الحرية، هوجم عشرات من الصحافيين في جميع أنحاء البلاد وتم تدمير دراجاتهم النارية والشاحنات الصغيرة أو الإضرار بها، وهو ما جعل المجموعة الداعمة لحرية الصحافة تسميه "يوما أسود" للصحافيين.

في مذكرة لاتحاد الصحافيين مؤرخة في ١٣ مايو/ آيار، اتهم اتحاد القوميات وسائل الإعلام بمعارضة النظام الفيدرالي وهدد بمقاطعة وسائل الاعلام التي غطت الاقتراح بشكل سلبي.

وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود، وحذر الأمين العام للاتحاد آنغ كاجي شيربا أن بمقدوره تفريق المظاهرات الخاصة بالإعلامين و"الإجهاز" على الصحافيين إذا ما تجرأوا وشنوا هجوما مضادا. واضاف "لقد سمعت أن اتحاد الصحافيين يسعى لنظيم مظاهرة احتجاج ضد إضرابنا"، وأضاف "إذا حدث ذلك فسنقوم بتفريق الصحافيين".

الحكومة، التي بدأت مفاوضات مع الجماعات العرقية والدينية، وأدانت الهجمات على وسائل الإعلام، حثت المتظاهرين على تهدئة، حسب اتحاد الصحافيين في نيبال.

واستنكر أعضاء آيفكس الهجمات أيضا معتبرين أنها حرمت الناس من حقهم في الحصول على المعلومات وتنتهك حقوق الصحافيين.

ويطالب اتحاد الصحافيين الحكومة بضمان حماية الصحافيين وتقديم تعويضات لأولئك الذين أصيبوا أو الذين دمرت الممتلكات.

من شبكتنا:

Russia: Unknown individuals attacked Dmitry Polyanin, editor of the regional newspaper Oblastnaya Gazeta. The paper… https://t.co/q7GvROe5ES