المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

صحفي من كوريا الشمالية يفوز بجائزة حقوقية

كرمت المؤسسة التايوانية للديمقراطية الصحفي المنفي الكوري الشمالي كيم سيونغ مين بمنحه جائزة آسيا للديمقراطية وحقوق الإنسان لعام 2009. سيونغ مين هو مؤسس ومدير راديو كوريا الشمالية الحرة وجرى تكريمه اعترافا بحرصه على "التحدي الشجاع" للنظام الكوري الشمالي.

وتظهر الجائزة الدعم لجهود كيم سيونغ مين الجارية لتوفير مصدر مستقل للأنباء للكوريين الشماليين. سيونغ خدم في الجيش الكوري الشمالي لمدة 10 سنوات ، وخلال المرة الأولى التي حاول فيها مغادرة البلاد، تم اعتقاله وتعذيبه وحكم عليه بالإعدام. وبالفعل جرى نقله إلى موقع تنفيذ الإعدام ، لكنه قفز من القطار المتحرك. في عام 1999 ، لجأ إلى كوريا الجنوبية. وبدأ راديو كوريا الشمالية الحرة في عام 2004.

ويحظر النظام الكوري الشمالي أي وسائل الإعلام المستقلة واستخدام الإنترنت، وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود. الطريقة الوحيدة للحصول على المعلومات البديلة في كوريا الشمالية هي البث الإذاعي. فعلى سبيل المثال، راديو فري تشوسون، في سول يقدم برنامج لتحليل الخطاب، ويكشف كيف شوه النظام الكوري الشمالي التاريخ والمعلومات. وقالت مراسلون: "إننا نحث المجتمع الدولي على أن يكون أكثر دعما للصحفيين الكوريين الشماليين المنفيين الذين يستخدمون المحطات الإذاعية في تحدي للرقابة التي فرضها كيم جونغ ايل بلا هوادة".

سيتم منح كيم سيونغ مين الجائزة خلال حفل يقام في تايبيه يوم 10 ديسمبر، بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان. وتتضمن الجائزة منحة دعم لراديو كوريا الشمالية قدرها 100000 دولار.

من شبكتنا:

Joudy Boulos has a million stories she wants to write. But as a Syrian freelance journalist living in Damascus, her… https://t.co/4tANPorfkP