المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

باكستان: مقتل صحافي كبير في مدينة متوترة

بعد العمل قرابة ٣٠ عاما كصحافي، لقي مصري خان أوركزاي حتفه رميا بالرصاص يوم ١٤ سبتمبر على يد ثلاثة رجال كانوا ينتظرونه لدخول ناد للصحافة في هانغو، بمقاطعة خيبر باختونخوا (التي كانت تعرف سابقا باسم مقاطعة الجبهة الشمالية الغربية)، حسب مؤسسة الصحافة في باكستان ولجنة حماية الصحفيين والاتحاد الدولي للصحفيين ومراسلون بلا حدود.

هانغو هي مدينة قريبة من الحدود مع أفغانستان في مكان غير مستقر به صراعات بين الجماعات المسلحة. وتلقى خان، رئيس اتحاد هانغو للصحافيين، تهديدات بالقتل من جماعات مسلحة بعد كتابة تقرير عن نشاطاتهم. كان خان يدير وكالة توزيع صحافية تم إحراق مكتبها في وقت سابق، وفقا لتصريحات ابن خان البالغ من العمر ٢٥ عاما لمراسلون بلا حدود : "أعتقد أن والدي قتل بسبب ما كتبه حيث أنه لا يوجد لدينا أي أعداء".

كان خان مراسل يوميتي "جيهان" في إسلام أباد و"مشرق" في بيشاور.

وقالت لجنة حماية الصحفيين: "إذا كان خان قتل بسبب عمله فذلك يجعله الصحافي السادس الذي يقتل بسبب عمله خلال العام الحالي في باكستان- وهو الرقم المتصاعد لقتلى الصحافيين الذي ينبغي التصرف حياله".

وقالت مراسلون بلا حدود إن فشل السلطات الفيدرالية في تقديم قتلة الصحافيين للمحاكمة، يشجعهم على الاستمرار". ووفقا لمؤسسة الصحافة في باكستان فإن مقتل خان "يوضح فقدانا تاما للنظام داخل الشرطة وافتقارا للقانون والنظام من جانب الحكومة.

من شبكتنا:

It's 10 mnths since the murder of journalist #DaphneCaruanaGalizia. She exposed corruption in the Maltese establish… https://t.co/wSmLLyRsTX