المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العثور على جسد صحافي في إقليم بلوشستان المضطرب

Baloch Unity Conference

تم العثور على جثة الصحافي الذي اختفى الشهر الماضي في إقليم بلوشستان المضطرب الأسبوع الماضي، حسب تقرير مؤسسة الصحافة في باكستان ولجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود. وعثر على جثة لالا حميد بالوتش مطلق عليها الرصاص وملقاة في العراء يوم ١٨ نوفمبر قرب "توربات"، وبجوارها ورقة كتب عليها "هدية العيد لشعب البلوش". ووفقا للمؤسسة تم الكشف عن ثماني جثث أخرى في أنحاء الإقيم خلال فترة العيد التي استمرت ثلاثة أيام.

اختفى حميد في ٢٥ أكتوبر بينما كان في طريقه إلى منزله في جوادر. ويعتقد صحافيون محليون أنه تم اختطافه من قبل مسؤولي الأمن الباكستاني، الذين يقاتلون الانفصاليين البلوش المسلحين.

وحميد مراسل ومصور ليوميتي "كراتشي" و "طوار" كما أنه رئيس الحركة الوطنية البلوشية، وهو التنظيم السياسي الذي يدعو لبلوشستان مستقلة. ويقول صحافيون محليون إن تقاريره التي تنتقد السلطات الباكستانية ودعمه للحركة كان الدافع وراء اختطافه وقتله.

وحسب لجنة حماية الصحفيين، قال بعض أقارب السياسيين البلوش والطلاب الآخرين الذين تم العثور على جثثهم كانوا مستهدفين من مسؤولين حكوميين بسبب نشاطهم السياسي.

وقد لاحظ البلوش الغاضبون فرض إغلاق كامل في مناطق كثيرة من بلوشستان في حين أعلن نادي الصحافة في جوادار الحداد لمدة ثلاثة أيام على حميد.

وفقا لمراسلون بلا حدود، فإن بلوشستان "هي المنطقة الأكثر خطورة في باكستان بالنسبة لوسائل الإعلام." وقتل اثنان من الصحافيين في حادثين منفصلين في العاصمة الإقليمية كويتا في وقت سابق من هذا العام، حسب لجنة حماية الصحفيين.

من شبكتنا:

#Syria’s ‘Disappeared’ Deserve Truth and Justice https://t.co/ogoMdRPo0V @hrw @lamamfakih