المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

فلسطين\إسرائيل: الصحفيون يتعرضون للإساءات والمراقبة

الصحفيون الفلسطينيون يواجهون الرصاص المطاطي من الجنود الإسرائيليين والرقابة من السلطة الفلسطينية
الصحفيون الفلسطينيون يواجهون الرصاص المطاطي من الجنود الإسرائيليين والرقابة من السلطة الفلسطينية

via MADA

الصحفيون الفلسطينيون يتعرضون لهجوم من القوات الإسرائيلية ويتعرضون أيضا لحملة مداهمات واعتقالات نتيجة التنافس السياسي بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس، وذلك وفقا للمركز الفلسطيني للتنمية وحرية الإعلام (مدى) ومنظمة مراسلون بلا حدود. وفي هذه الأثناء، تستمر إسرائيل في استهداف واعتقال عشرات الفلسطينيينالذين شاركوا في الاحتجاجات ضد الجدار العازل في الضفة الغربية منتهكة حرية التنقل والتعبير، وفق منظمة هيومن رايتس ووتش.

في تقرير مؤسسة مدى لعام 2009 عن انتهاكات حرية الصحافة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تم تسجيل 97 باعتداء على الصحافة ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، و 76 اعتداء ارتكبتها قوات الأمن الفلسطينية والجماعات المسلحة في الضفة الغربية وقطاع غزة.ولقي أربعة صحفيين فلسطينيين مصرعهم نتيجة للهجمات التي تشنها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة. وصعدت قوات الأمن الإسرائيلية الاعتداءات على الصحفيين في القدس، ومنعت الدخول إلى مبنى المسجد الأقصى. خلال عام 2009 ، اعتقلت السلطات الفلسطينية 30 من الصحفيين، في حين اعتقلت السلطات الإسرائيلية سبعة. وارتفع عدد الصحفيين الفلسطينيين الذين أصيبوا على يد القوات الإسرائيلية إلى 34 ، في حين تسببت السلطات الفلسطينية في إصابة ستة.

ويضيف التقرير أن السلطات الإسرائيلية فرضت قيودا على حركة الصحافيين الفلسطينيين من وإلى قطاع غزة ، ومنعت الصحفيين في الضفة الغربية من السفر من وإلى إسرائيل والقدس، ومنعت بعض الصحفيين من السفر إلى الخارج. الخلافات بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس أدت إلى إغلاق المؤسسات الإعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة على يد السلطات أو على أيدي مالكي الوسائل الإعلامية أنفسهم بسبب الخوف من الانتقام. نتيجة لذلك، يمارس كثير من الصحفيين الفلسطينيين الرقابة الذاتية دائما خوفا من حركتي حماس وفتح.

يجري اعتقال ومضايقة الصحافي مصطفى صبري بصورة روتينية. وداهم أفراد من السلطة الفلسطينية وقوات الأمن منزله في الضفة الغربية يوم 9 مارس، وفق منظمة مراسلون بلا حدود. بعد ساعات فقط من اعتقال صبري، تم إطلاق سراح رئيس المكتب السابق لصحيفة "فلسطين" من السجن بكفالة، وقال إنه تم منعه من الموافقة على مقابلة في منزله في القدس مع محطة تلفزيونية حول دور نقابة الصحفيين الفلسطينيين. في مدينة غزة، داهمت قوات الأمن التابعة لحماس منزل نفوذ البكري، وهي مراسلة لصحيفة "الحياة الجديدة"، بعد يوم من انتقادها انتهاكات حقوق المرأة في قطاع غزة على الإنترنت في 7 آذار / مارس.

وتفيد منظمة هيومن رايتس أن الصحافي البريطاني بول مارتن أفرج عنه في 11 آذار / مارس بعد اعتقاله من قبل حركة حماس دون توجيه اتهام لمدة 25 يوما. وكان مارتن قد ذهب إلى غزة للإدلاء بشهادته لصالح أحد المسلحين السابقين المعتقل بتهم بالتجسس. واشتبهت سلطات حماس في كون مارتن جاسوسا. وقالت سارة لي ويتسون من هيومن رايتس ووتش إن الصحفي "ذو مكانة عالية، كما أن احتمال أن يعاني صحفي أجنبي من مثل هذا الاحتجاز غير العادل يجعلنا نتساءل عن حقوق من هم أقل مكانة، من المعتقلين الفلسطينيين العالقين في نظام المحاكم العسكرية لحماس".
وفقا لمؤسسة مدى، في 5 آذار/ مارس، هوجم ستة صحفيين خلال عملهم على تغطية مواجهات بين القوات الإسرائيلية والمتظاهرين الفلسطينيين في القدس والخليل. وأصيب المصور الصحفي بوكالة أسوشيتد برس محفوظ أبو ترك برصاصات مطاطية بينما كان يقوم بتغطية النزاع بين الشبان الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية في المسجد الأقصى. كما تعرض مصور وكالة فوتو برس الأوروبية عبد الحفيظ هشلمون للضرب على يد الجنود أثناء تغطيته للمواجهات في الخليل وكسرت كاميرته. وقال: "لقد حاولوا منعنا من تغطية الاشتباكات بين القوات الإسرائيلية والشباب، حيث كان الجنود قد أطلقوا القنابل الصوتية والقنابل المسيلة للدموع". كما تعرض صحافيون آخرون لهجوم وحشي على أيدي الجنود الإسرائيليين.

ووقعت مزيد من الهجمات على وسائل الإعلام يوم 16 مارس عندما منعت الشرطة المحلية والأجنبية على حد سواء الصحفيين من تغطية الاشتباكات في حي عيسوية بالقرب من القدس. وتعرض مصوران تلفزيونيان فلسطينيان لهجمات، وتم اعتقال آخرين. وفي 15 آذار / مارس ألقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع على الصحفيين الفلسطينيين الذين كانوا يحاولون تصوير الاشتباكات في القدس.

في اشتباكات أخرى ، كانت السلطات العسكرية الإسرائيلية قد اعتقلت فلسطينيين تعسفيا وحرمتهم من المحاكمة العادلة بعدما كانوا يحتجون على بناء الجدار العازل على أراضي الضفة الغربية بدلا من بنائه على طول الخط الأخضر. واحتج الفلسطينيون دون عنف ضد الجدار العازل بينما تم توجيه اتهامات استنادا إلى أدلة كاذبة واعترافات قسرية. ويحرم المعتقلون، بمن فيهم الأطفال، من حق الوصول إلى المحامين وأفراد الأسرة.

محمد الخطيب، أحد قادة لجنة بلعين الشعبية ولجنة تنسيق النضال الشعبي، التي تنظم الاحتجاجات ضد الجدار، اعتقل ووجهت اليه تهمة "رمي الحجارة" في مظاهرة جرت في 2008 ، على الرغم من أن جواز سفره يوضح أنه كان في نيو كاليدونيا، إحدى جزر المحيط الهادئ ، في ذلك الوقت. وأطلق سراحه في آب / أغسطس عام 2009 ، شرط أن يقدم نفسه في مركز للشرطة في وقت المسيرات الاحتجاجية الأسبوعية المناهضة للجدار، وتم منعه من المشاركة فيها. واعتقل الخطيب مرة أخرى في يناير 2010 وأفرج عنه في شباط / فبراير. وكان قد نشر مقالات في وسائل الإعلام الأمريكية الرائدة تدعو إلى عدم استخدام العنف خلال الاحتجاجات، وفقا لهيومن رايتس ووتش.

وخلال الشهرين الماضيين، وثقت لجنة حماية الصحفيين حالات عديدة من الاعتداءات على الصحافة، بما في ذلك الاعتقالات والرقابة، والمضايقات والاعتداءات الجسدية على أيدي الجنود الإسرائيليين. القوات الاسرائيلية أطلقت طلقات مطاطية على مصور وكالة انباء شينخوا نضال في قرية عراق بورين في 6 شباط / فبراير. وفي اليوم نفسه، احتجز الجيش الإسرائيلي حافلة تقل 50 صحفيا على حاجز الكونتينر خارج بيت لحم.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • قوات الاحتلال تعتدي على ستة صحفيين في القدس والخليل

    (آيفكس/ المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية( مدى))- يدين المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) تجدد اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على الصحفيين في الضفة الغربية، حيث اعتدت يوم أمس (5/3) على ستة صحفيين أثناء تغطيتهم للمواجهات بين قوات الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين في القدس والخليل وهم: مصور الاسوشيتدبرس محفوظ أبو ترك، مصور صحيفة القدس محمود عليان، مصور الوكالة الأوروبية للتصوير الصحفي ((EPA عبد الحفيظ الهشلمون، مصور بال ميديا عبد الغني النتشة، مراسل فضائية القدس أكرم النتشة، مصور تلفزيون فلسطين محمد حميدات، أما مصور وكالة الأنباء الفرنسية احمد الغرابلي فأصيب بحجر شاب فلسطيني.



من شبكتنا:

١٩ أكتوبر يوم حاسم للناشط الرقمي علاء عبد الفتاح. أظهر تضامنك مع حملة تحرير علاء باستخدام #FreeAlaa @Alaahttps://t.co/3KP9EQEixK