المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

فلسطين: الصحف محاصرة وسط مأزق سياسي وقنابل الصوت تستهف الصحافيين

تم منع ثلاثة صحف فلسطينية موالية لفتح تصدر في الضفة الغربية من التوزيع في قطاع غزة، وـزبلغت بعدم انتقاد حكومة حماس من أجل السماح لهم بدخول القطاع، حسب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، ولجنة حماية الصحفيين، ومؤشر على الرقابة. وأدانت مؤسسة مدى أيضا استخدام القوات الإسرائيلية للغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ضد الصحافيين الفلسطينيين الذين كانوا يقومون بتغطية الاحتجاجات في الأسبوع الماضي.

تم حظر صحف "الحياة الجديدة" و"الأيام" و"القدس" منذ عام 2008 كجزء من العقوبات الاسرائيلية على قطاع غزة. السلطات الإسرائيلية رفعت مؤخرا الحظر وسمحت للصحف الثلاث بدخول غزة يوم 7 يوليو ، ولكن قوات أمن حماس في غزة منعت الموزعين من أخذها.

وبالإضافة عدم انتقاد حركة حماس، يجري الضغط على أصحاب الصحف الثلاث للسماح لصحيفتي "فلسطين" و "الرسالة" بالطباعة والتوزيع في الضفة الغربية التي منعتا من الوصول إليها منذ يونيو 2007 .

وطالب نقيب الصحافيين الفلسطينيين ومدير تحرير جريدة "الأيام"، عبد الناصر النجار، طالب السلطات في الضفة الغربية وقطاع غزة بتجنب إقحام وسائل الإعلام في الانقسامات السياسية بين حركتي فتح وحماس.

كما تعرض الصحافيون الفلسطينيون لهجوم عنيف في ١٦ و ١٧ يوليو على يد الجنود الإسرائيليين الذين "رموا قنابل الصوت والغاز عند أقدام المصورين والصحافيين، مما أدى إلى توقفهم عن التقاط الصور"، حسب (مدى). وكان العديد من الصحافيين الفلسطينيين يعدون تقارير عن مظاهرات سلمية في مدينتي بيت عمر قرب الخليل المعصرة بالقرب من بيت لحم. وأصيب أحد الصحافيين في انفجار قنبلة صوتية "تحت أذنه اليسرى والتي أفقدته وعيه وتسببت في ثقب طبلة الأذن اليسرى وإصابة العصب السمعي الرئيسي ،" حسب مؤسسة مدى. بينما تعرض صحافيون آخرون للضرب والاعتقال.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • مدى يستنكر الاعتداءات الإسرائيلية على الصحفيين وقيام الأجهزة الأمنية باقتحام تلفزيون وطن

    (آيفكس/ المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية( مدى))- واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها على الصحفيين الفلسطينيين الذين يغطون المسيرات السلمية، حيث قامت يوم الجمعة الموافق 16/7/2010 بإلقاء قنابل الغاز والصوت باتجاه مجموعة من الصحفيين وهم: مصور الاسوشيتيد برس عبد الحفيظ الهشلمون، مصور وكالة فرانس برس موسى الشاعر، مصور بال ميديا سامر حمد، مصور وكالة معاً لؤي صبابا، ومصور قناة القدس أكرم النتشة أثناء تغطيتهم لمسيرة سلمية في قرية المعصرة (بيت لحم). أما يوم أمس الموافق 17/7/2010 فقد قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء على مصور وكالة الأنباء الفرنسية حازم بدر، مصور رويتر عبد الرحيم القوصيني، مصور الاسوشيتيد برس عبد الحفيظ الهشلمون، كما قامت باحتجاز مصور الاسوشيتيد برس إياد حمد، أثناء تغطيتهم لمسيرة سلمية في بلدة بيت أمر(الخليل).



من شبكتنا:

Reporters Without Borders (@RSF_inter) , Committee to Protect Journalists (@pressfreedom) and Human Rights Watch (… https://t.co/ZpJq1CgiGa