المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

انتهاكات الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال شهر تشرين الثاني 2011

(مدى /آيفكس) -رام الله – 7/12/2011: لم يحمل شهر تشرين الثاني أية بشائر للصحفيين بتحسّن واقع الحريات الإعلامية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بل جاء ليعمّق جراحهم وليذكرهم بأنهم يجب أن يدفعوا الثمن غالياً مقابل نشر الحقيقة. فقد تعرّض صحفيو الضفة الغربية لانتهاكات عديدة ومتنوعة من قبل قوات وسلطات الاحتلال الإسرائيلي، فيما ارتكبت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة انتهاكات واسعة بحق الصحفيين في القطاع.

انتهاكات إسرائيلية متنوعة بحق الصحفيين

ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكات متنوعة بحق الصحفيين خلال الشهر الماضي، حيث اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال منزل مصور وكالة رويتر عادل إبراهيم أبو نعمة، وذلك صباح يوم الأربعاء الموافق 2/11/2011، وقامت بتفتيش كامل لمنزله الكائن في مخيم عقبة جبر بمدينة أريحا. فيما اعتدت على مجموعة من الصحفيين أثناء تغطيتهم لإحداث المسيرة الأسبوعية في قرية النبي صالح شمال غربي مدينة رام الله يوم الجمعة الموافق 18/11/2011 وهم: مصور وكالة الاسوشيتد برس مجدي اشتية، مصور صحيفة الحياة الجديدة عصام الريماوي، مصور وكالة رويتر محمد تركمان، ومصور الوكالة الفرنسية عباس مومني". بالإضافة إلى اعتقال مذيع راديو مرح رائد راتب الشريف من منزله في مدينة الخليل بالضفة الغربية صباح يوم الاثنين الموافق 14/11/2011. كما جددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي الاعتقال الإداري لمدير مكتب صحيفة فلسطين في الضفة الغربية وليد خالد لمدة ستة أشهر دون توجيه أية تهم بحقه للمرة الثانية على التوالي، وذلك يوم الأحد الموافق 13/11/2011

انتهاكات واسعة للحريات الإعلامية في قطاع غزة

ارتُكِبت جميع الانتهاكات الفلسطينية بحق الصحفيين خلال شهر تشرين الثاني الماضي من قبل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، باستثناء انتهاك واحد في الضفة الغربية وهو استمرار محاكمة مدير راديو بيت لحم 2000 جورج قنواتي بتاريخ 30/11/2011 وتأجيل محاكمته مرّة أخرى لتاريخ 24/1/2012. أما الصحفيون في غزة فقد تعرّضوا لانتهاكات واسعة من قبل الأجهزة الأمنية تمثلت في الاعتقال والاستجواب ومنع عقد ورشة عمل لنقابة الصحفيين. حيث قاموا باعتقال مراسل وكالة أسوار برس زياد عوض من منزله يوم الثلاثاء الموافق 21/11/2011، كما اعتقلت يوم الخميس الموافق 24/11/2011 الصحفي الحر محمود البربار ورئيس تحرير وكالة النهار هاني الآغا – الذي أفرج عنه بعد أسبوع. بالإضافة إلى استدعاء الصحفية منال خميس التي تعمل كمشرفة عامة على وكالة أسوار برس، ومراسلة لمجلة القدس اللبنانية ثلاث مرات للتحقيق بتواريخ 28 و30/11 وبتاريخ 1/12/2011.

ولم تتوقف الانتهاكات عند هذا الحد، فقد قام أفراد من الأمن الداخلي بمنع نقابة الصحفيين من عقد ورشة عمل بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب لقتلة الصحفيين، وذلك يوم الأربعاء الموافق 23/11/2011.

(. . .)

لتحميل التقرير كامل
MADA_Nov_report_AR.pdf (329 KB)

من شبكتنا:

Egyptian authorities have abducted well-known journalist and blogger Wael Abbas https://t.co/3ZRcR922Pa @anhri https://t.co/YGLiWaouRj