المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

بنما: غضب شديد بسبب الإدانات وفقا لنصوص التشهير الجنائي رغم العفو الرئاسي

رغم عفو الرئيس البنمي ريكاردو مارتينيلي في الأسبوع الماضي عن الصحافيين التلفزيونيين اللذان حكم عليهما بالسجن بتهمة القذف إلا أن ذلك العفو لا يحل المشكلة الأساسية في بنما، حيث لا تزال الدولة تتبنى قوانين تشهير جنائية، حسب لجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود وجمعية البلدان الأمريكية للصحافة وغيرهم من أعضاء أيفكس.

في 28 أيلول / سبتمبر، قضت محكمة الاستئناف على كل من سابرينا باكال، مدير الأخبار في قناة "تي في ٢"، والمراسل غونزاليس جوستينو بالحبس لمدة عام، ومنعهما من مزاولة الصحافة لمدة عام، وذلك بسبب بث تقرير في عام ٢٠٠٥، زعم أن مسؤولي الهجرة في بنما متورطون في الاتجار بالبشر.

وبعدما واجه انتقادات من الصحافة المحلية والمدافعين عن حقوق الإنسان، أعلن مارتينيلي عفوا تاما الأسبوع الماضي.

وفيما يرحب الصحافيون البنميون بالعفو، إلا أنهم انضموا للقوى التي تعترض على قوانين التشهير الجنائي. وفي ٨ أكتوبر، احتجبت محطات الإذاعة والتلفزيون لمدة ٣٠ ثانية خلال نشرات الأخبار التي تبثها نهارا، كرمز للحداد على حرية التعبير. وخلال المساء، احتج الصحافيون أمام المحكمة العليا مطالبين بإعادة النظر في القوانين التي تعتبر مقيدة لحرية التعبير ، وفقا لمركز "فارس".

في وقت سابق من هذا العام، صدور الحكم بحبس الصحافي البنمي المخضرم كارلوس نونيز لوبيز لمدة ٢٠ يوما بدعوى التشهير بمالك عقار في قصة عن الأضرار البيئية، وفقا للجنة حماية الصحفيين.

وعلى المستوى الإقليمي، بدأت بلدان عدة بإلغاء القوانين التي تدين الصحافيين بتهمة التشهير. فالأرجنتين قامت بإلغاء مواد التشهير الجنائي في قانون العقوبات في نوفمبر ٢٠٠٩، وفي أبريل/ نيسان ٢٠٠٩ ألغت البرازيل قانون الصحافة لعام ١٩٦٧ والذي كان يفرض عقوبات جنائية قاسية على السب والقذف، حسب لجنة حماية الصحفيين.

وفقا للجنة حماية الصحفيين، فقد اكتفت بنما بإلغاء جزئي فقط للتشهير الجنائي. ففي إطار إصلاح ٢٠٠٨، لا يمكن أن تفرض عقوبات جنائية في حالات التشهير بالمسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى. ولكن باقي أحكام التشهير الجنائي لا تزال سارية. وقال ميغيل برنال، وهو محام بنمي يتعامل مع قضايا حرية الصحافة، إن قناة "تي في ٢" لا تزال عرضة رفع دعاوى تشهير جنائي ضدها، على سبيل المثال، لمجرد أن الانتقادات لا توجه لكبار المسؤولين.

من شبكتنا:

In February 2018, the Tibet Autonomous Region Public Security Bureau published a list of newly defined forms of "or… https://t.co/ErijhR8nIq