المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مقتل صحافي في اليوم العالمي لحرية الصحافة


قتل اثنين من الصحافيين في الأمريكتين اليوم العالمي لحرية الصحافة (3 مايو) ، في تذكير صارخ بالمخاطر التي يواجهها الصحافيون لإبقائنا على علم بالأخبار، وفق جمعية الصحافة في البلدان الأمريكية والمعهد الدولي للصحافة وغيرهم من أعضاء آيفكس.

توفي خوليو نارفيز كاستيو، مقدم البرنامج الإذاعي الرئيسي في راديو "أولاناتي"، على الفور بعد إصابته بالرصاص الذي أطلقه عليه أربعة أشخاص في مطعم في شمال مدينة فيرو ببيرو ، حسب معهد الصحافة والمجتمع. وتعتقد الشرطة في تورط مسؤول حكومي محلي.

وفقا لمعهد الصحافة والمجتمع، كان من المعروف عن كاستيلو انتقاده للسلطات المحلية. وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن كاستيلو تلقى تهديدات متكررة منذ آذار / مارس، بما في ذلك تهديدات من أفراد على صلة بالحكومة الإقليمية، على خلفية بث اتهامات بالفساد. ووفقا للمعهد الدولي للصحافة قال المحققين إن الهاتف المحمول الخاص بكاستيلو كان به رسالة تهديد بقتل صحافيين آخرين.

بعد واحد من تقاريره الأخيرة عن السياسيين المحليين تم تخريب المحطة، وطلب راديو "أولاناتي" حماية الشرطة لكاستيلو وللمحطة. وقال معهد الصحافة والمجتمع إن الشرطة لم تقدم أي حماية.

وأكد تقرير حديث أصدرته الجمعية الوطنية للصحافيين في بيرو إنها سجلت بالفعل ما لا يقل عن 82 واقعة عنف أو ترهيب ضد الصحافيين في البلاد خلال عام 2011.

وفي الوقت نفسه، في بلدة ريو كلارو، في جنوب شرق البرازيل، أطلقت النار على فاليريو ناسيمنتو وقتل خارج خارج منزله، حسب لجنة حماية الصحفيين وغيرها من أعضاء آيفكس. وفي الايام الأخيرة اتهم ناسيمنتو السلطات في بلدة مجاورة بعدم الاستثمار في مراكز العلاج الصحي والمجاري، حسب المعهد الدولي للصحافة.

فضلا عن امتلاك ورئاسة تحرير صحيفة "بانوراما جيرال" المحلية، كان ناسيمنتو يقوم بدور ناشط في السياسة المحلية. ولم تستبعد الشرطة وجود دافع سياسي في مقتله.

وقال المعهد الدولي للصحافة: "ما الذي يجعل هذه الجرائم أكثر وأكثر مأساوية هو أنه في حين كان المدافعون عن حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم يحتفلون باليوم العالمي لحرية الصحافة، تم قتل هؤلاء الصحافيين الذين يعملون بجد في أوطانهم".

ناسيمنتو هو ثاني صحافي يلقى مصرعه هذا العام في البرازيل. كما أصيب لوتشيانو ليتاو بيدروسا، وهو مراسل ومنتج تلفزيوني كان يغطى الجريمة المنظمة، وكانت الإصابة يوم 9 نيسان / أبريل في سانتو دي فيتوريا، في ولاية بيرنامبوكو بشمال شرق البلاد، حسب مراسلون بلا حدود.

وفي ريو دي جانيرو خلال شهر مارس، نجا المدون ريكاردو غاما من محاولة لاغتياله، حسب مراسلون بلا حدود. وتتعامل مدونته في كثير من الأحيان مع موضوعات سياسية حساسة.

من شبكتنا:

Internet shutdown in #Yemen: Recurring disruptions threaten civilian safety, human rights, and press freedom… https://t.co/c1L9t0eKgC