المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الفلبين: مقتل صحفي في واقعة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع

قال مركز حرية الإعلام والمسؤولية(CMFR) أن صحفيا فلبينيا آخر قد قتل الأسبوع الماضي على أيدي مسلحين مجهولين.

وقال المركز أنه يوم 12 يونيو/ حزيران، تم إطلاق النار على الصحفي أنطونيو كاستيلو من مسافة قريبة قبل رجلين بعد مطاردة قصيرة على الدراجات النارية في أوسون مقاطعة ماسبات بوسط الفلبين. وبعد ثلاث ساعات توفي في المستشفى. ورغم أنه كان قادرا على وصف المهاجمين لكنه رفض الإدلاء بأسمائهم للمحققين.

وقالت الشرطة المحلية أنه لا يزال يتعين عليهم معرفة سبب مقتل كاستيلو، كاتب العمود في الصحيفة المحلية "بيجواس".

وفقا لمركز حرية الإعلام والمسؤولية (CMFR)، فكاستيلو هو خامس صحفي يقتل عمدا بسبب عمله في البلاد خلال العام الجاري. وقبل ثلاثة أيام من اغتيال كاستيو تم قتل المذيع كريسبين بيريز بالرصاص أمام منزله في مدينة سان خوسيه في جزيرة ميندورو، في وسط الفلبين أيضا.

وكان بيريز يقدم اثنين من البرامج الحوارية في الإذاعة المملوكة للدولة في مقاطعة "أوكسيدينتال ميندورو" وانتقد بشدة المصالح المحلية في مجالي التعدين والطاقة.

والفلبين واحدة من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة للصحفيين، ويقول المركز أن 65 صحفيا قتلوا في عهد الرئيسة جلوريا ماكاباجال أرويو منذ اجتياحها للسلطة في عام 2001 ،وكانت 40 قضية من بين الستين لأسباب تتعلق بالعمل.

وتحت وطأة الانتقادات من جماعات حقوق الإنسان المحلية والدولية بسبب الفشل في حماية مئات الصحفيين والناشطين الذين قتلوا على مدى السنوات السبع الماضية، تعهدت الحكومة بملاحقة قتلة الصحفيين ولكن لم يصدر إلا عدد زهيد من أحكام الإدانة.

من شبكتنا:

The @ifjasiapacific ,@RSF_AsiaPacific , & @CPJAsia reaffirm that amidst the ongoing political turmoil in the Maldi… https://t.co/ni3dqHLlCs