المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الفلبين: المراسلون الذين يتحدثون ضد التنقيب غير القانوني يقتلون.

تم إطلاق النار على مذيع راديو كان ينتقد عاليا الانتهاكات البيئية، خلال الأسبوع الجاري في بالوان الجزيرة البعيدة في المقاطعة الشرقية في الفلبين. وكان بذلك الصحافي الثاني الذي يقتل تحت الإدارة الحالية، وفق مركز حرية الإعلام والمسؤولية وأعضاء آخرين من أيفكس.
غيرادو أورتيغا، المذيع مع شبكة راديو "ميندانو"، تم إطلاق النار عليه في رأسه في بيترو برينسيسا بينما كان يتسوق يوم ٢٤ يناير/ كانون الثاني بعد بث برنامجه اليومي "راماتاك".
وقال جوسليتو اليسونغ محامي أسرة أورتيغا إن المذيع كان "ناقدا لاذعا" لأنشطة وأعمال المناجم غير القانونية في بالاوان. كما كان أورتيغا قد نقل موضوعات عن مزاعم بالفساد في المقاطعات الحكومية. وأيضا، يقول الاتحاد الدولي للصحافيين أنه رأس مشروع للسياحة في المقاطعة مدعوما من مؤسسة "ABS-CBN" الخيرية.
وقال اليسونغ أن عملية القتل قد تكون مرتبطة بعمل أورتيغا الصحفي. وقال: "لم يكن له أي أعداء شخصيون ولم يكن هناك من يكرهونه"، وكان أورتيغا وأحد أبنائة الذي يعمل مذيعا أيضا قد تلقيا تهديدات بالقتل قبيل الحادثة.
ووفقا لمراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين إن الشرطة اعتقلت على الفور رجلا يزعم أنه مسلحا هو مارلون دي كاماتا الذي قال إنه ّو وشخص متعاون معه تم التعاقد معهما لقتل أورتيغا لوقفه من الحديث ضد اذوي النفوذ.
ويزعم أنه تم التعاقد معهما على تقاضي ١٥٠ ألف بيزوس فلبيني من قبل "أصحاب نفوذ لديهم علاقة بشركات تنجيم"، والمبلغ يعتبر ثروة خاصة وأن قرابة ثلث السكان يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم، حسبما قال قائد في الشرطة المحلية لوكالة الأنباء الفرنسية.
وقال مركز حرية الإعلام والمسؤولية إن ١١٨ صحافيا وعاملا إعلاميا قتلوا خلال عملهم أو بسببه في الفلبين منذ سقوط الديكتاتور فرديناند ماكروس عام ١٩٨٦.

من شبكتنا:

Vietnamese journalist Do Cong Duong convicted again for Facebook posts that reportedly criticize government corrupt… https://t.co/8ac41a2SjJ