المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

جمهورية الكنغو: مصرع صحفي عقب حريق غامض

تفيد لجنة حماية الصحفيين بأن صحفيا معروفا بانتقاده للحكومة واتهامها بالفساد الشديد لقي مصرعه متأثرا بجراحه إثر ندلاع حريق غامض في منزله بجمهورية الكنغو.

فقد أصيب برونو اوسيبي، الصحفي الكنغولي ـ الفرنسي، الذي كان يكتب في مجلة "مويندا" الإلكترونية، بحروق بالغة في حريق شب في 21 يناير، ورغم ما قيل عن تماثله للشفاء فقد توفي بصورة غير متوقعة. كما لقيت صديقته وطفليه مصرعهم.

ولم تقدم السلطات أي معلومات عن القضية وظروف اندلاع الحريق، الذي تزامن مع شبوب النار أيضا في منزل السياسي المعارض بنيامين تونجاماني المنفي بفرنسا. وكانت "مويندا" قد نشرت قبل ذلك بثلاثة أيام مقابلة مع تونجاماني، اتهم خلالها الرئيس دنيس ساسو ـ نجيسو بالفساد. ولم يصب تونجاماني بأذى.

وكان اوسيبي وتونجاماني يخططان للانضمام إلى شكوى قانونية دولية ضد ساسو ورئيسي غينيا الاستوائية والجابون المجاورتين. وفي ديسمبر، دعت منظمة العدالة الانتقالية وجماعة مكافحة الفساد المنبثقة عن الشفافية الدولية إلى التحقيق في تكديس قادة ثلاثة من أغنى البلاد النفطية في أفريقيا أموالهم الخاصة في فرنسا.

وحسبما تفيد لجنة حماية الصحفيين، أقام اثنان من القادة على الأقل دعاوى مضادة. وألقت السلطات الجابونية القبض على أحد المدعين في القضية واثنين من الصحفيين في ديسمبر الماضي بعد إغلاق صحيفة لإعادتها نشر تقرير عن "لوموند" اليومية الفرنسية حول أموال الرئيس الجابوني عمر بونجو في باريس.

وفي مقابلة مع لجنة حماية الصحفيين، أدان وزير الاتصالات الان اكولا، الذي زار اوسيبي في المستشفى، مقتله وقال إن تحقيقا رسميا في الحادث يجري الآن. وقال "إنه أمر محزن لأنه كان يشارك بطريقته في حوار الأفكار".

يمكنكم الاطلاع على المزيد من لجنة حماية الصحفيين في: http://tinyurl.com/bf3qaj

من شبكتنا:

This pooled editorial highlights the threats to press freedom in the Philippines under the presidency of Rodrigo Du… https://t.co/rNa3nXIMYR