المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

روسيا: مقتل ناشط حقوقي في أنغوشيا

لقي ناشط حقوقي مصرعه في أنغوشيا، إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية، يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول عندما تعرضت سيارته لهجوم من سيارة أخرى ، حسب المادة 19.

ماكشاريب أوشيف كان ناقدا صاخبا للرئيس الأنغوشي السابق مراد زياسكوف. وأصبح ناشطا حقوقيا بعد اختطاف ابنه وابن أخيه عام 2007. وتمكن من تنظيم احتجاجات سلمية والإفراج عنهم المختطفين. وفي عام 2008 أدار موقعا إلكترونيا معارضا بعد اغتيال رئيس تحريره السابق. وبعد رحيل الرئيس زياسكوف في انتخابات عام 2008، ترك أوشيف عمله في الموقع، وواصل جهوده في مجال حقوق الإنسان.

وقالت المادة 19 إن "الموت العنيف لأوشيف يدل مرة أخرى على المخاطر الشخصية الكبيرة التي قد يتعرض لها من يرفعون أصواتهم بآراء ناقدة في شمال القوقاز". وأضافت المنظمة أن: "مناخ الخوف والترهيب يزيد من تفاقم ظاهرة الإفلات من العقاب عن انتهاكات حقوق الإنسان، حيث تتقاعس الدولة عن تقديم مرتكبي مثل هذه الانتهاكات للعدالة."

وفقا للجنة حماية الصحفيين، فإن 17 صحفيا لقوا مصرعهم في روسيا منذ عام 2000، وفي حالة واحدة فقط تمت معاقبة القاتل. وكانت أحدث الاغتيالات مقتل الناشطة الحقوقية البارزة ناتاليا استميروفا في تموز/ يوليو. وتم اختطاف استميروفا بينما كانت تهم بمغادرة منزلها في غروزني في الشيشان. وفي وقت لاحق تم العثور على جثتها بعدما قتلت رميا بالرصاص في منطقة أنغوشيا. استميروفا كانت تكتب بانتظام لموقع إخباري إلكتروني "كافاكازي أوزل" وأيضا لـ"نوفايا غازيتا" وذلك وفقا للمادة 19 ولجنة حماية الصحفيين.

وتدعو المادة 19 الحكومة الروسية لوقف الهجمات على الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني في شمال القوقاز، وإظهار الالتزام بالحق في حرية التعبير.

من شبكتنا:

#Venezuela: Detienen a vecinos que exigían tener #Internet en Aragua https://t.co/wvNxvzCBvl @espaciopublico @ipysvenezuela @NoMasGuiso