المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

روسيا: إعادة فتح التحقيقات في مقتل الصحافيين بفضل لجنة حماية الصحفيين

تعهدت السلطات العليا في الكرملين بالسعي للتوصل إلى نتيجة في ١٩ قضية قتل صحافيين لأسباب متعلقة بعملهم، ظلت دون حل حتى الآن، وجاء ذلك بعد نداء وجهته لجنة حماية الصحفيين. والتقى مسؤولون من لجنة التحقيق في موسكو الأسبوع الماضي، والذين يتحملون المسؤولية المباشرة عن التحقيق في أخطر الجرائم في روسيا، مع وفد زائر من لجنة حماية الصحفيين، وتعهد المسؤولون الروس بأن يهتمون بقوة بقضايا القتل، بما في ذلك ما لا يقل عن خمسة قضايا قتل تم إغلاقها في السابق أو وقف التحقيق فيها.

وقال ألكسنر باستريكين رئيس لجنة التحقيق: "إنها مسألة شرف بالنسبة لنا أن نصل لحل هذه الجرائم"،وأضاف في تصريحات للجنة حماية الصحفيين.: "إنها مسألة إثبات الكفاءة المهنية لدينا."

وتشمل القضايا مقتل يوري شتيكوشيكين نائب رذيس تحرير "نوفايا غازيتا، الذي توفي عام ٢٠٠٣ بعد مرض مفاجئ على الرغم من أن أصدقاءه يشتبهون بأنه مات مسموما ، ومقتل بافل ماكييف المصور التلفزيوني عام ٢٠٠٥، والذي سبق وأن صنفت وفاته على أنها حادث سيارة.

وفقا لتقارير صحافية قال باستريكين للصحافيين الشهر الماضي إن الشرطة كانت قريبة من العثور على القاتل المشتبه به في قضية المدافعة عن حقوق الإنسان والصحافية ناتاليا استميروفا، التي عثر على جثتها على جانب طريق في أنغوشيا قبل عام. وقالت السلطات إنهم يحاولون تحديد مكان مقاتل العصابات الشيشانية الخازور باساييف واعتقاله.

تم تعيين لجنة التحقيق قبل ثلاث سنوات، ودعمها قرار الرئيس ديمتري ميدفيديف مؤخرا بفصلها عن مكتب المدعي العام وجعلها مسؤولة أمامه مباشرة.

لكن نشطاء حقوق الانسان غير مقتنعين بأن روسيا تحرز تقدما كبيرا في سجلها في مجال حرية التعبير. وتحتل روسيا المرتبة الثامنة على قائمة لجنة حماية الصحفيين للبلدان التي يتعرض فيها الصحافيين للقتل بانتظام، بينما تفشل الحكومات في حل الجرائم ، حيث قتل ١٩ صحافيا في البلاد منذ ٢٠٠٠.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن: "المحققين أحرزوا تقدما في عدد من القضايا، وبطبيعة الحال، لن نكون راضين حتى نرى المحاكمات والإدانات".

من شبكتنا:

Abraji registra más de 130 casos de violencia contra periodistas en el contexto político-electoral… https://t.co/0Bw1MLAnx4