المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

روسيا: صحافيون يتعرضون للإهانة ويدانون بعد تغطيتهم لمشروع طريق سريع مثير للجدل

ميخائيل بكتوف اضطر للنقل إلى محاكمته في سيارة إسعاف
ميخائيل بكتوف اضطر للنقل إلى محاكمته في سيارة إسعاف

Foundation in Support of Mikhail Beketov via CPJ

غابات خيمكي، التي تغطي ١٠٠٠ هكتار من الأراضي بالقرب من موسكو، هي موطن الثعالب والظباء والخنازير البرية وعدد من أنواع الحشرات والنباتات التي تعتبر مهددة بالانقراض. لذلك عندما بدأت السلطات المحلية بدأت في بناء طريق جديد فائق السركة تكلفته ٨ مليارات دولار يمر عبر تلك الغابات ليصل موسكو بمدينة سان بطرسبرغ، فلم يتناسب ذلك مع المجتمع المحلي.

وتعرض الصحافي الذي غطى المشروع لاعتداء وحشي في وقت سابق من هذا الشهر، في حين أدين آخر بتهمة التشهير بالعمدة الذي أمر ببناء الطريق السريع، حسب مركز الصحافة في المواقف القصوى ومؤسسة الدفاع "غلاسنوست" ولجنة لحماية الصحفيين ولجنة كتاب في السجون وغيرهم من أعضاء أيفكس.

وفي يوم ٦ نوفمبر، تعرض أوليغ كاشين، مراسل صحيفة "كوميرسانت"، لهجوم على يد مجهولين أمام منزله في موسكو كانوا في انتظاره حاملين باقة من الزهور. وضربوه ما يقرب من ٥٠ مرة بقضيب حديدي، وهو يعاني حاليا من كسر في الجمجمة والفك والأصابع والساق. وكان كاشين تلقى تهديدات بالقتل من مجموعة من الشباب الموالي للكرملين بعد كتابته تقريرا عن مشروع خيمكي.

تم تسجيل الهجوم عبر كاميرا الأمن ويمكن الاطلاع عليه هنا: http://www.youtube.com/watch?v=T96NFuxZ8Mo

وقال رئيس تحرير كاشين، ميخائيل ميخايلين: "من الواضح تماما أن الناس الذين فعلوا ذلك لم يعجبهم ما كان يقوله ويكتبه وأضاف في تصريحات لمحطة إذاعة محلية: "أعتقد أنهم يريدون قتله ويكاد يكون من المؤكد أنهم تتبعوه لمدة أسبوع،وراقبوه في منزله وتبعوه إلى مكتبه وتنصتوا على هاتفه، وكان الشخصان الذين انتظراه المرحلة النهائية من تلك العملية وليس بدايتها. "

وقال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن الهجوم على كاشين كان مرتبطا بوضوح بعمله. وقال في تصريحات عبر التليفزيون: "إنها ليست الطريقة التي تستخدم لسرقة محفظة"، وأضاف إنه سيتم النظر في الهجوم ، "بغض النظر عمن يقف وراءه." وفتحت لجنة التحقيق الروسية ، أكبر وكالة للتحقيقات الجنائية في البلاد، تحقيقا في القضية. وقرر ميدفيديف في آب / أغسطس وقف بناء الطريق السريع في انتظار مزيد من جلسات الاستماع.

للأسف، لم تكن تلك نهاية العنف المتصلة بمشروع الطريق السريع، حيث احتجزت الشرطة كونستانتين فيتيسوف، الناشط البيئي الذي يعمل لوقف الطريق ، وتم استجوابه الأسبوع الماضي، حسب لجنة حماية الصحفيين. وبعد وقت قصير من إطلاق سراحه،هوجم في خيمكي على يد مهاجمين حطموا جمجمته بمضارب البيسبول، ولا يزال في غيبوبة حتى اليوم.

وتسوء القصة أكثر، حيث أدين ميخائيل بيكتوف، الصحافي ورئيس التحرير السابق لصحيفة "خيمكينسكايا برافدا" المستقلة، بتهمة التشهير بعمدة خيمكي، فلاديمير ستريلكينكو، الذي بدأ ويرعى المشروع.

وقبل عامين، كان بكتوف قد تعرض لهجوم عنيف، حيث حطم المهاجمون جمجمته وساقيه، وأصابع كلتا يديه، مما أدى إلى بتر أصابعه وساقه. ودخل على كرسي بعجلات إلى قاعة المحكمة يوم ١٠ نوفمبر ليستمع إلى الحكم بإدانته.

وبعد يوم من صدور الحكم عليه، أعادت لجنة التحقيق فتح قضية الهجوم على بيكتوف، والتي كانت قد توقفت لعدم وجود المشتبه بهم.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إنه: "من المثير للاشمئزاز أن روسيا أدانت ميخائيل بكتوف بينما تسمح للمجرمين الذين كادوا يقتلونه منذ عامين طلقاء".

وفي حادث منفصل على ما يبدو، تعرض أناتولي أدامتشوك، مراسل صحيفة "زوخرفسكي فيستي" الأسبوعية للإصابة بارتجاج في المخ وإصابات في الرأس عقب هجوم خارج مكتب صحيفته في جوكوفسكي يوم ٨ نوفمبر. وبالاضافة إلى دخوله المستشفى، فقد اشترك في شيء آخر مع كاشين وهو أنه أيضا قام بتطية الاحتجاجات على مشروع الطرق السريع. وكان أدامتشوك كتب عن اعتقال اثنين من الأطفال الذين كانوا يحتجون على قطع الأشجار في الغابات لإفساح المجال للطريق.

وطالبت لجنة الكتاب السجناء بإجراء تحقيق كامل وشامل في الهجمات، وإسقاط الاتهامات بالتشهير ضد بكتوف.

اضغط هنا لزيارة موقع نادي القلم الدولي للحصول على تفاصيل عن مكان إرسال المناشدات: http://www.internationalpen.org.uk/go/news/russia-two-journalists-hospitalised-another-put-on-trial-attacks-on-independent-journalism-continue

من شبكتنا:

Joint statement from 10 international NGOs calling for judicial harassment of Singaporean activist Jolovan Wham to… https://t.co/O1G6tdxoDw