المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

رواندا: حجب موقع مستقل قبيل الانتخابات

مباشرة بعد تعليق صحيفته لانتقاده الرئيس بول كاغامي أطلق رئيس تحرير رواندي موقعا إلكترونيا إخباريا على نفس الدرجة من الانتقاد للحكومة. في المرحلة التي تسبق الانتخابات الرئاسية في آب / أغسطس، تم منع الموقع مؤخرا، حسب معهد الإعلام والمسؤولية ولجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود.

تم توقيف صحيفة "أوموفوغيزي" التي يرأس تحريرها جون بوسكو جاسيرا من قبل المجلس الأعلى للإعلام في نيسان / أبريل لمدة ستة أشهر. وهذا يضمن عدم ظهور الصحيفة في أكشاك بيع الصحف إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية. تم حجب الموقع الذي يحمل نفس الاسم، والذي أنشأ بعد توجه جاسيرا إلى المنفى في أوغند منذ 3 يونيو.

وجاء هذا الحجب بعد نشر قصة عن نفقات السفر الباهظة للرئيس، أوضحت أن 60٪ من ميزانية الحكومة تأتي من التبرعات الأجنبية في حين يعاني السكان من الفقر والإيدز.

وقد تم الاعتداء على جاسيرا ومحاكمته بسبب تغطيته الناقدة، وغادر البلاد بعد أن تعرض لمضايقات وتلقي رسائل تهديد. يمكن الوصول إلى موقعه الصحفي في شكل "بي دي إف" من قبل القراء خارج رواندا، وأولئك الذين يستخدمون الهواتف النقالة من نوع " TiGO" في رواندا.

وقالت مراسل،ن بلا حدود إن: "حكومة الرئيس بول كاغامي، التي نشرت بالفعل ترسانة كبيرة من التدابير لتقييد حرية الصحافة، أدست سابقة مثيرة للقلق عن طريق منع هذا الموقع. إن النظام أظهرت أنه قادر على الابتكار من أجل استمرار هاجس السيطرة على الأخبار والمعلومات الذي بدأ منذ فترة طويلة". الرئيس كاغامي ضمن قائمة مراسلون بلا حدود لـ"صيادي حرية الصحافة".

تم تعليق أسبوعية "أوموسيسو" في نيسان / أبريل أيضا. ويسعى المجلس الأعلى للإعلام للحصول على أمر من المحكمة بحظر كل من الصحيفتين إلى أجل غير مسمى، بحجة نشر مقالات مسيئة للمسؤولين وتقوض الأمن القومي، حسب تقارير اخبارية.

من شبكتنا:

From Snake to Dog, five dark years for journalism in China https://t.co/Qwq5NnBQVm Anti-rumour campaign, imprisonme… https://t.co/iMLFFTA2ng