المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الأمن السعودي قمع تظاهرات سلمية بالرصاص الحي يوقع قتلى

تحديث: لنظام السعودي يواصل سياسته القمعية ويعتقل مجموعة من النشطاء ويفرق مظاهرة سلمية بالقوة (الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، 29 يوليو 2012)

(الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان/ آيفكس) - القاهرة فى 9 يوليو 2012 - استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان, الاستخدام الوحشى للقوة من قبل النظام السعودى في التعامل مع المظاهرات السلمية التي شهدتها (القطيف) احتجاجاً على اعتقال رجل الدين والناشط “نمر باقر النمر”, أمس.

فقد شهدت قرية(العوامية) بمنطقة (القطيف) التي تسكنها أغلبية شيعية, مظاهرات حاشدة بالأمس, احتجاجاً على قيام النظام السعودي باعتقال رجل الدين والناشط الشيعي “نمر باقر النمر”, وذلك بعد أن تداول النشطاء صوراً توضح عملية اعتقاله والتعذيب الذى تعرض له, وما ترتب عليه من إصابات بالغة له, حيث تم التقاط هذه الصور فى عربة”نمر”, ويظهر فيها وهو مغطى بقطعة من القماش الأبيض بها العديد من بقع الدماء, وقال “محمد

النمر” شقيق الشيخ المعتقل إن الشرطة اعتقلت رجل الدين أثناء عودته بسيارته من مزرعة إلى منزله في (القطيف), وتم نقل “نمر”إلى المستشفى لكنه رهن الاعتقال لاتهامه بإثارة الفتنة.

وتصدت قوات الأمن السعودية لهذه المظاهرات بعنف شديد, واستخدمت الرصاص الحى لتفريق المتظاهرين, مما نتج عنه وفاة إثنين, وإصابة عشرات من المتظاهرين.

وتشهد (القطيف) ذات الأغلبية الشيعية, احتجاجات متواصلة منذ فترة طويلة, تطالب بإصلاحات اجتماعية وسياسية, وبوقف الاعتداءات المستمرة على الشيعة فى (السعودية), وللمطالبة بالسماح لهم بأداء شعائرهم الدينية بحرية, وبالإفراج عن المعتقلين السياسيين من (القطيف), بالإضافة لمظاهرات للتنديد بالدور الذى تلعبه (السعودية) فى وأد الثورة البحرينية, ومساندة الاستبداد هناك.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان, “إن ممارسات النظام السعودى ضد أهالي القطيف,لا يمكن وصفها سوى بأنها ممارسات إجرامية تتنتهك كافة حقوق الإنسان, وكافة التقاليد والقيم الإنسانية, بل وتتعارض صراحة مع الدين الإسلامي, الذى يدعى النظام السعودى تطبيق شريعته”.

وأكدت الشبكة العربية, على موقفها الرافض لسياسات النظام السعودي في قمع الحريات, واستخدام العنف المفرط في التعامل مع المتظاهرين السلمين, واعتقال النشطاء والحقوقيين بدون اتهامات واضحة سوى تعبيرهم عن
أراءهم ومطالبتهم بالإصلاحات,وذلك في ظل الصمت الدولى وغض الطرف, عن إهدار النظام السعودي لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية ومبادئ حقوق الإنسان المتعارف عليها, وهو صمت يرقى لحد التواطؤ, نظراً لارتباط أغلب الدول بمصالح اقتصادية مع النظام السعودى.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان, المجتمع الدولي وكافة المهتمين بحقوق الإنسان بفضح ممارسات النظام السعودي القمعية والضغط عليه ليتوقف عن تلك الممارسات الهمجية.

من شبكتنا:

Ethiopia opens doors for foreign investment for broad range of sectors from pharmaceuticals to agriculture but NOT… https://t.co/AcC79V7JhO