المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

السنغال: الرئيس يعفو عن محرر مدان بتهمة التشهير

تم العفو عن صحفي سنغالي, و الذي كان قد حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف بتهمة سب وقذف بعض كبار المسؤولين الحكوميين، طبقا لتقارير مؤسسة إعلام غرب أفريقيا (MFWA)،و لجنة الكتاب السجناء ونادي القلم الدولي ومراسلون بلا حدود.

وبعد صدور عفو رئاسي، تم الإفراج عن المالك سيك رئيس تحرير صحيفة "24 Heures Chrono" اليومية التي تصدر من داكار، بعدما أمضى ثمانية أشهر من مدة الحكم الصادر بحقه في 24 نيسان/أبريل.

وتم اعتقال سيك في آب/أغسطس 2008 بعد ساعات فقط من كتابة افتتاحية زعم فيها أن الرئيس واد ونجله كريم، وأحد المستشارين الخاصين، متورطون في مخطط لغسل الأموال. وتم الحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الإساءة إلى رئيس الدولة، ونشر أخبار كاذبة، وتهديد النظام العام. وتم إيقاف صدور صحيفة "24 Heures Chrono" لمدة ثلاثة أشهر لنفس السبب.

ثم في 23 كانون الأول/ديسمبر، صدر حكم آخر على سيك بالسجن لمدة ستة أشهر بتهمة تشويه سمعة وزير الداخلية الشيخ ودفع 66،600 $ غرامة بسبب الأضرار التي حدثت.

ولم تكن مضايقات الحكومة غريبة على سيك وجريدته، ففي قضية سب وقذف أخرى تم الحكم على أحد الصحفيين من زملاء سيك بالسجن لمدة سنة مع وقف التنفيذ بتهمة تشويه سمعة وزارة الثقافة.

ووفقا لـ"WiPC" فإن السنغال هي واحدة من أسوأ الدول الأفريقية التي تعادي وتحاكم الصحفيين جنائيا بتهم التشهير والسب والقذف. وفي كل عام يتم رفع أكثر من 20 قضية ضد الصحفيين في كل عام. وكثيرا ما تصدر المحاكم قرارات غير متناسبة وغالبا ما تشتمل على السجن وغرامات مالية كبيرة، لكن خلال السنوات الأخيرة لم يتم حبس كثير من الصحفيين.

و في عام 2004، تعهد الرئيس عبد الله واد بإلغاء العقوبات الجنائية عن الجرائم الصحفية بما فيها التشهير، لكن يبدو أن استخدام مواد القانون الجنائي ضد الصحفيين، بما فيها تلك التي تنص على"إهانة الرئيس" قد زاد في السنوات الأخيرة. وحثت لجنة الكتاب السجناء الرئيس السنغالي على مراجعة قوانين التشهير والوفاء بوعده بتجريم معاداة الصحافة.

من شبكتنا:

Journalists blocked from covering China-funded Pacific Forum Leaders in Papua New Guinea https://t.co/TnDSz5Y5w1 “I… https://t.co/XI7HS0ftnP