المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

سيراليون: قانون جديد للبث يبقي وسائل الإعلام تحت سيطرة الدولة

أقر البرلمان مشروع قانون في وقت سابق هذا الشهر يحول خدمات بث سيراليون (SLBS) التي تديرها الدولة إلى خدمة إذاعية عامة، ولكن المؤسسة الإعلامية لغرب افريقيا (MFWA) تقول إن الرئيس لا يزال يمتلك سلطات لا مبرر لها.

وتمت الموافقة على قانون البث بالإجماع يوم 7 آب / أغسطس، ويسعى القانون إلى دمج خدمات البث سيراليون مع راديو الأمم المتحدة، وهي المحطة التي أقامتها الهيئة العالمية خلال الحرب الأهلية، لتصبح هيئة البث في سيراليون (SLBC).
ولكن في ظل هذا القانون، سيكون للرئيس إرنست كوروما رئيس صلاحيات تعيين المدير العام ونائب المدير العام وفقا لما تقوله المؤسسة الإعلامية لغرب أفريقيا وجمعية الصحفيين في سيراليون (SLAJ).

وأوضح رئيس الجمعية عمر فوفانا في تصريحات للمؤسسة الإعلامية لغرب أفريقيا أن السلطات الممنوحة للرئيس، ليس فقط من شأنها ترسيخ سيطرة السلطة التنفيذية على وسائط الإعلام الجديدة، لكنها أيضا ستقوض مصالح أعضاء جمعية الصحفيين والتي تعمل مع المحطتين.
وفقا لفوفانا، فإنه تم استبعاد الجمعية خلال الاجتماعات التشاورية وأضاف "يجب النظر إلينا على أن بمقدورنا تقديم إضافة"، وقالت المؤسسة الإعلامية لغرب أفريقيا "إننا ندعو الرئيس كوروما إلى عدم الموافقة على مشروع القانون حتى إجراء مشاورات ملائمة -من خلال دمج وجهات نظر جميع الأطراف المعنية لضمان أن تعكس المحطة شخصيتها باعتبارها خدمة عامة ويمكن مساءلتها أمام الدولة والشعب"

وتحث المؤسسة جمعية الصحفيين في سيراليون وغيرها من منظمات المجتمع المدني على الانضمام إلى القوى التي تعمل على ضمان عدم موافقة كورونا على مشروع القانون. ومن المفترض أن يصادق كوروما على مشروع القانون في غضون 21 يوما من الموافقة عليه في البرلمان.

من شبكتنا:

How Turkey silences journalists online - one removal request at a time https://t.co/stQ1yAIT6v @CPJ_Eurasia… https://t.co/l2OfFIH9Nc