المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الصومال: فرض الأحكام العرفية يمكن أن يؤدي إلى انتهاكات لحرية التعبير (النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين)

حذرت النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين من أن تصويت البرلمان الصومالي لصالح إعلان الأحكام العرفية لمدة ثلاثة أشهر، من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من القيود على حرية التعبير.

في 19 آب / أغسطس، صوت البرلمان الاتحادي الانتقالي في الصومال بأغلبية ساحقة لفرض الاحكام العرفية لاستعادة النظام فى البلاد التى مزقتها الصراعات، وفقا للنقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين وشبكة "راديو شبيلي" الإعلامية في مقديشيو".

وسيمنح إعلان تلك الأحكام الرئيس الشيخ شريف شيخ أحمد سلطة إصدار مراسيم بشأن مسائل تتعلق بالأمن القومي.

لكن النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين تشعر بالقلق من أن تتزايد انتهاكات حرية التعبير على يد الحكومة الانتقالية، كما حدث سابقا عندما فرضت الأحكام العرفية عام 2007. آنذاك ، تضمنت القوانين حظرا على "نشر الدعاية" أو المقابلات مع معارضي الحكومة أو نغطية قضايا الأمن القومي ، أو تنظيم مظاهرات غير قانونية.

وصرح الأمين العام للنقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين عمر فاروق عثمان: "لقد شهدنا العديد من التجاوزات، مثل اعتقال الصحفيين، وتعذيب المراسلين، والاعتقالات التعسفية، وإغلاق المؤسسات الإعلامية وفرض الرقابة، على يد قوات الحكومة الانتقالية والمسؤولين عندما فرضت الأحكام العرفية في عام 2007".

استمرار الصراع جعل الصومال أخطر بلد بالنسبة للصحفيين في أفريقيا، وواحدة من أخطر المناطق في العالم. يذكر أن الصحفية الكندية أماندا يندو والمصور الاسترالي نايجل برينان ظلوا في الأسر لمدة سنة في مكان لم يكشف عنه في الصومال منذ اختطافهم من قبل مجموعة مسلحة فى أغسطس الماضى.

وفقا لتقرير للأمم المتحدة صدر هذا الأسبوع، فإن العنف المستمر وموجات الجفاف الطويلة قد أغرقت الصومال في أسوأ أزمة إنسانية منذ اندلاع الحرب الأهلية قبل عقدين تقريبا، حيث يحتاج 3.76 مليون شخص إلى المساعدات الإنسانية.

وعمقت المذبحة المناهضة للحكومة، التي بدأها متشددون اسلاميون في وقت سابق من العام الجاري، تلك الأزمة الإنسانية، حيث قتل مئات المدنيين وتشرد عشرات الآلاف. وازدادت حدة القتال، ولا سيما في وسط الصومال وشرق أوروبا – وهي المناطق التي يتعذر الوصول إليها بالنسبة لعمال الاغاثة- كما تمثل وفقا لتقرير الأمم المتحدة أكبر المناطق التي يصعب فيها الحصول على الغذاء وينتشر بها سوء التغذية.

من شبكتنا:

The Pacific Islands News Association (PINA) has welcomed the Fiji High Court's ruling acquitting the Fiji Times Fou… https://t.co/tLkPAzjF89