المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

-سريلانكا: الحكم على صحفي من التاميل بالسجن عشرين عاما مع الأشغال الشاقة

جي إس تيساينايغام يصبح أول صحفي يحكم عليه بالسجن بموجب قانون مكافحة الإرهاب في سريلانكا
جي إس تيساينايغام يصبح أول صحفي يحكم عليه بالسجن بموجب قانون مكافحة الإرهاب في سريلانكا

AFP via CPJ

صدر الحكم على الصحفي الشهير جي إس تيساينايغام بالسجن عشرين عاما مع الأشغال الشاقة بتهمة دعم الإرهاب والتحريض على الكراهية العنصرية، ليصبح أول صحفي يدان بموجب قانون مكافحة الإرهاب السريلانكي الصارم، وفقا للجنة حماية الصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود وغيرهما من أعضاء أيفكس.

وكان تيساينايغام الذي يكتب عمودا باللغة الإنجليزية في صحيفة "صنداي تايمز" السريلانكية ورئيس تحرير موقع "أوتريتش إس إل" الإخباري قد ألقي القبض عليه في 7 مارس/ آذار 2008.

وأمضي تيساينايغام خمسة أشهر في السجن دون تهمة قبل توجيه الاتهام اليه في آب / أغسطس 2008 بتشجيع الإرهاب من خلال مجلة "نورثإيسترن الشهرية"، التي صدرت لفترة وجيزة في عام 2006. المجلة انتقدت دور الحكومة في الحرب ضد متمردى نمور التاميل، واتهمت السلطات بحجب الغذاء والمواد الأساسية الأخرى من المناطق ذات الغالبية التاميلية.

في 31 آب / أغسطس، أمر قاض في المحكمة العليا بأن مقالات تيساينايغام شملت انتهاكا للقانون لأنها كانت تهدف إلى خلق "التنافر الطائفي."

ورأت المحكمة أيضا بأنه تلقى أموالا من جبهة تحرير نمور التاميل لتمويل موقعه على الإنترنت، ولكن منظمة مراسلون بلا حدود أثبت أن الموقع ممول من مشروع المعونة الألمانية.

وقالت مراسلون بلا حدود إن "فرض هذه العقوبة القاسية للغاية على تيساينايغام يوحي بأن بعض القضاة سريلانكا يخلطون بين العدالة والانتقام". وأضافت أنه "بمساعدة الاعترافات التي تم انتزاعها بالقوة، والمعلومات التي كانت إما كاذبة أو مشوهة، استخدمت المحكمة قانون مكافحة الإرهاب الذي قيل إنه يستهدف للإرهابيين، وليس الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان".

وفقا للاتحاد الدولي للصحفيين، الذي ظل يسعى بلا كلل من أجل إطلاق سراح الصحفي، تعرض تيساينايغام مرارا للتعذيب وحرم من العلاج الطبي أثناء وجوده في السجن.

على الرغم من انتهاء الحرب، إلا أن الدولة السريلانكية لا تزال تعتدي على الصحفيين الذين لا يدعمون سياساتها.

وفقا للمعهد الدولي للصحافة، لقي 12 صحفيا مصرعهم في سريلانكا منذ عام 2006، وتعرض آخرون للمضايقة والتهديد والاعتقال. وذكرت مراسلون بلا حدود أن سريلانكا هي واحدة من أسوأ الدول في العالم بالنسبة لاختطاف واعتقال واختفاء الصحفيين.

من جانبها، أعلنت لجنة حماية الصحفيين أنه سيتم تكريم تيساينايغام بمنحه الجائزة الدولية لحرية الصحافة لعام 2009. وفي الوقت نفسه، ذكر منتدى غلوب للإعلام ومنظمة مراسلون بلا حدود أن تيساينايغام سيكون الفائز الأول بجائزة بيتر ماكلير، وهي الجائزة التي أنشئت حديثا للصحفيين الذين يبدون شجاعة فائقة ونزاهة مهنية في البلدان التي لا تحترم فيها حرية الصحافة.

من شبكتنا:

Chad media outlets shut down for the day, February 21, in protest against authorities harassment of journalists an… https://t.co/4Aofbsn0Fp