المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

سريلانكا: صحفيون يعيشون في خوف مع ترسيخ ثقافة الإفلات من العقاب

 صحفيون سريلانكيون يواجهون تهديدات بالقتل وهجمات وتدخلات بعد أي انتقاد للنظام القائم. الصورة: صانداي ليدرز
صحفيون سريلانكيون يواجهون تهديدات بالقتل وهجمات وتدخلات بعد أي انتقاد للنظام القائم. الصورة: صانداي ليدرز

via Sunday Leader

تلقى اثنان من الصحفيين السريلانكيين تهديدات بالقتل في 22 تشرين الأول/أكتوبر مماثلة للتهديد الذي تلقاه الصحفي اسانثا ويكريماتونغي قبل أسابيع من اغتياله في كانون الثاني/ يناير الماضي، وفقا لأعضاء في أيفكس الذين أكدوا أنه رغم انتهاء الحرب لم يتم تأمين سلامة الصحفيين في البلاد.

وتلقى كل من فيدريكا جانسز ومونزا موشتاق من صحيفة "صنداي ليدر" رسائل مكتوبة بخط اليد بالحبر الأحمر، وعليها ختم بريدي بتاريخ 21 تشرين الأول/أكتوبر. وهددت الرسائل بـ: "إذا ظللت تكتب بعد الآن، سنقتلك ونمزقك إربا"، حسب أعضاء في أيفكس. يكريماتونغي كان رئيس التحرير السابق للصحيفة.

وجاءت تهديدات بالقتل بعدما نشرت "صنداي ليدر" تقريرا حول لقطات فيديو زعمت أنها تظهر جنود الحكومة السريلانكية يعدمون السجناء التاميل. ونشرت الصحيفة تقريرا فنيا من الولايات المتحدة ينص على أن سليم ويمكن الوثوق فيه.

"وصنداي ليدر" صحيفة لا تتهاون في انتقادها للحكومة. ويتعامل جانسز حاليا هو وعدد من قادة المطبوعات تعامل مع ثلاث شكاوى رفعت ضدهم بتحريض من شقيق الرئيس، وزير الدفاع جوتابهايا راجاباكسا. وأفادت منظمة مراسلون بلا حدود أن واحدة من الشكاوى تتهم جانسز بازدراء المحكمة لنشره "فيتشر" عن وزير الدفاع بعد أن صدر أمر قضائي بعدم نشر أي شيء عنه. ومن المعروف عن جوتابهايا راجاباكسا أنه يساوي بين انتقاد الحكومة والخيانة.

وقال الصحفي كوروكولاسوريا يوفيدو الذي كان قد دعا لعقد اجتماع حركة الإعلام الحر في سريلانكا لـ"المادة 19": "إن الحكومة السريلانكية فشلت في التحقيق في مقتل اسانثا وتقديم قتلته إلى العدالة، والآن هناك تهديدات بالقتل ضد خلفائه".

وقول مراسلون بلا حدود إن الترهيب والاعتداءات على الصحفيين المستقلين قد سحق حرية التعبير. وفي حادث منفصل ، تم اعتقال تشاندانا سيريمالاواتا، رئيس تحرير صحيفة "لانكا إيريدا" واستجوبته الشرطة في كولومبو في 17 تشرين الأول/أكتوبر وطالبته بالكشف عن مصادره فيما يتعلق بمقال عن الصراعات بين الرئيس ورئيس القوات المسلحة، الجنرال ساراث فونسيكا . وفي 20 تشرين الأول/ أكتوبر، هدد مكتب المعلومات الحكومية "القائمة السوداء" من وسائل الإعلام الإلكترونية التي كتبت عن التوترات داخل الحكومة. وفي يونيو/ حزيران، تعرض الصحفي بودالا جايانثا للخطف والتعذيب.

في 28 أيلول / سبتمبر، حاول مجهولون اقتحام منزل الصحفية ديليشا ابيسونديرا التي تعمل مع مطبوعة الأسبوعية تصدر باللغة السينهالية وتعتبر إحدى مجموعات النشر الرائدة في البلاد. كما أنها نائب الأمين العام لحركة الإعلام الحر. وقالت ابيسونديرا لمنظمة مراسلون بلا حدود إنها معرضة للخطر بسبب حملتها من أجل حرية وسائل الإعلام ضد خطة الحكومة لاستعادة مجلس الصحافة.

وفي إشارة إيجابية، أمرت محكمة في 26 تشرين الأول بالإفراج عن ناشر مجلة "فيتريفل جاسيهاران" وشريكه "فاديفيل فالارماثي"، بعد 19 شهرا رهن الاعتقال بتهم الإرهاب ، وفقا للاتحاد الدولي للصحفيين. وكانت جاسيهاران هي صاحبة موقع "OutreachSL.com"، الذي يحرره جيه إس تيسايناياجام الموجود حاليا في السجن.

من شبكتنا:

It is no accident that Paul Biya is second-longest-ruling head of state globally. He was announced winner of Octob… https://t.co/z6coBXPsAU