المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

وسائل الإعلام المملوكة للدولة تشوه الصحافيين وتتهمهم بـ"الخيانة"

 البيئة المتوترة للصحافيين؟ آلاف المواطنين في المدن والبلدات في مختلف أنحاء سريلانكا نزلوا الشوارع في شهر فبراير/ شباط للاحتجاج على مقترح قرا لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ضد الانتهاكات الحقوقية خلال الحرب الأهلية في البلاد
البيئة المتوترة للصحافيين؟ آلاف المواطنين في المدن والبلدات في مختلف أنحاء سريلانكا نزلوا الشوارع في شهر فبراير/ شباط للاحتجاج على مقترح قرا لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ضد الانتهاكات الحقوقية خلال الحرب الأهلية في البلاد

Rohan Karunarathne/DEMOTIX

هددت السلطات السريلانكية علنا الصحافيين الذين أيدوا قرار الأمم المتحدة الداعي إلى إجراء تحقيق في الانتهاكات في البلاد للقوانين الدولية خلال حربها مع الانفصاليين التاميل، حسب لجنة حماية الصحافيين وهيومن رايتس ووتش والاتحاد الدولي للصحافيين ومنظمة مراسلون بلا حدود. واعتبر المسؤولون أن هؤلاء الصحافيين "خونة" وهدد أحد المسئولين بكسر أرجلهم.

ودعا قرار مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الذي صدر في ٢٢ مارس/ آذار، إلى إجراء تحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان التي قام بها الجيش خلال المرحلة الأخيرة من الحرب الأهلية في البلاد التي استمرت فترة طويلة.

وقالت هيومن رايتس ووتش: "في إطار جهودها الفاشلة لعرقلة قرار المجلس، عرضت الحكومة السريلانكية مواطنيها للخطر من خلال الهجمات الشخصية الشرسة على المدافعين عن حقوق الإنسان"، وأضافت "إن أعضاء مجلس حقوق الإنسان رأوا تكتيكات التخويف التي اتبعتها الحكومة لتجنب المساءلة".

وتم وصف المدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين الذين حضروا جلسة الامم المتحدة في جنيف بأنهم "خونة" ونشرت صورهم في وسائل الإعلام المحلية والمدونات، حسب هيومن رايتس ووتش. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" أنه على الرغم من عدم تسمية الناشطين والصحافيين بالتحديد، ركز تليفزيون سريلانكا مرارا وتكرارا على تكبير صور لهم، واعدا بالكشف عن أسمائهم قريبا، و"كشف مزيد من الخونة".

وقال أحد الصحافين من سريلانكا للجنة حماية الصحافيين "الأمور متوترة جدا هنا. لقد كان لنا عددا من التقارير المناهضة للولايات المتحدة والمناهضة للقرار خلال الأيام القليلة الماضية، وننتظر الآن لنرى ما الذي سوف تصل إليه الأمور لاحقا".

ربما كانت إحدى المستهدفات سانديا اكنيليغودا، زوجة الصحافي المختفي و رسام الكاريكاتير براجيث. ففي محكمة الصلح حيث كانت تحاول الحصول على أي معلومات عن مكان وجود زوجها الذي اختفى في ٢٤ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٠، تعرضت لاستجواب قاس من محامي الحكومة حول وجودها في جلسة الأمم المتحدة، حسب لجنة حماية الصحافيين. وقبل عودتها من جنيف، تم التنديد بها في وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة.

وفي واقعة أخرى، حذر وزير العلاقات العامة ميرفين سيلفا أنه سيكسر أطراف بعض الصحافيين، الذين ذهبوا للخارج، وأدلوا بتصريحات ضد البلاد، "إذا كانوا يجرؤون على وضع أقدامهم داخل البلاد"، وفقا لصحيفة "ديلي ميرور" المؤيدة للحكومة. وترى لجنة حماية الصحافيين إنه في ضوء تاريخ سيلفا العنيف ضد وسائل الإعلام، فتهديداته يجب أن تؤخذ على محمل الجد

وقد وثق أعضاء آيفكس أمثلة عديدة من انتقادات وسائل الإعلام الحكومية لدعاة حقوق الإنسان والصحافيين الذين دعموا القرار أو شنوا حملات من أجل حقوق الإنسان.

على سبيل المثال، هاجمت "سيلان ديلي نيوز" ثلاثة من المدافعين البارزين عن حقوق وصحافي كانوا يحشدون لصالح القرار، زاعمة أنهم من أنصار جبهة نمور تحرير تاميل ايلام الانفصالية وكانوا يتصرفون من أجل "خيانة سريلانكا"، حسب هيومن رايتس ووتش.

بحسب الاتحاد الدولي للصحافيين، أصبحت الهجمات قاسية على وجه الخصوص منذ أحيت وسائل الإعلام لرائدة في البلاد وجمعيات ونقابات الصحافيين ذكرى "يناير الأسود" هذا العام، احتجاجا على استمرار الإفلات من العقاب عن الاعتداءات على حرية التعبير التي وقع أغلبها تاريخيا في شهر يناير/ كانون الثاني.

ولدى حكومة الرئيس ماهيندا راجاباكسا سجل طويل ومثير للقلق من إدانة منتقديها، حسب أعضاء آيفكس. في وقت سابق من هذا الشهر، قالت السلطات العسكرية في سريلانكا إن على كافة المؤسسات الإعلامية والإخبارية أن يكون لديها موافقة مسبقة قبل إصدار أي نصوص أو أخبار أو رسائل نصية تحتوي على أي أنباء عن الجيش أو الشرطة – وهو القيد الذي يزعم أنه تم رفعا في أغسطس/ آب الماضي.

وعلى من يكتبون دون الحصول على إذن "أن تكون على استعداد للاختطاف في سيارة بيضاء"، حسب تصريحات أحد المصادر للجنة حماية الصحافيين - في إشارة إلى سيارة بيضاء بنوافذ معتمة من نوع تويوتا استخدمت مرارا لخطف الناقدين في الماضي - والتي على ما يبدو تعود مرة أخرى.

من شبكتنا:

Belarussian Association of Journalists calls on authorities to find and punish attackers of writer Siarhei Chaly. C… https://t.co/3SCb9KEQsu