المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

السودان: قانون الصحافة الجديد سيؤدي إلى "مزيد من القمع"

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (ANHRI) أن إقرار السودان لقانون جديد للصحافة "ضربة قاسية" ضد حرية الصحافة في السودان، كما "يمهد الطريق للمزيد من القمع"، وأعربت الشبكة وغيرها من أعضاء آيفكس من بينهم لجنة حماية الصحفيين والمادة 19 و مراسلون بلا حدود والاتحاد الدولي للصحفيين عن قلقهم إزاء القانون.

وترى الشبكة العربية أنه على الرغم من التعديلات التي أدخلها البرلمان على بعض المواد التي ألغت سجن الصحفيين لأسباب تتعلق بتأدية مهامهم، فإن المواد المتبقية تظل "قمعية".

على سبيل المثال، يمنح القانون المجلس القومي للصحافة والنشر (NPPC)، وهي هيئة ترتبط بقوة بمكتب الرئيس، القدرة على إغلاق الصحف لمدة ثلاثة أيام دون قرار من المحكمة.

ورغم أن مجلس الصحافة لم يعد لديه سلطة تغريم الصحف والصحفيين غرامات تصل إلى 50000 جنيه سوداني (21000 دولار أمريكي)، انتقل هذا الحق إلى السلطة القضائية لكن دون توضيح حد أقصى للغرامات، طبقا لـ(ANHRI).

حسب لجنة حماية الصحفيين، بعد عدة جولات من المناقشات وإقرار 15 تعديلا، وافق البرلمان بالإجماع على مشروع القانون المثير للجدل. ووجد محلل تابع للجنة حماية الصحفيين العديد من أوجه القصور في قانون الصحافة الذي عرض على البرلمان السوداني في نيسان/ أبريل.

وقالت لجنة حماية الصحفيين "إن تمرير قانون الصحافة هو خطوة كبيرة إلى الوراء لحرية الصحافة في السودان، على الرغم من بعض التعديلات التي وضعت في اللحظات الأخيرة لتخفيف بعضا من أكثر العناصر صرامة في التشريع".

كما ينص قانون الصحافة أيضا على أنه لا توضع قيود على حرية الصحافة، إلا فيما يتعلق بـ"قضايا الحفاظ على الأمن القومي والنظام العام والصحة"، إلا أن صحفيين محليين أبلغوا لجنة حماية الصحفيين أن قانون عام 1999 الذي يمنح قوات الأمن سلطات كبيرة على وسائل الإعلام، سمح لهم عمليا بفرض الرقابة على الصحف.

بالفعل، فإن الوضع أليم بالنسبة للصحفيين العاملين في الصحافة المطبوعة في السودان. ففي شباط / فبراير 2008، زادت الرقابة على وسائل الإعلام بعد أن اتهمت الحكومة السودانية بدعم محاولة انقلاب فاشلة في تشاد المجاورة. مثل هذه الأساليب القمعية زادت سوءا منذ أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وفقا للجنة حماية الصحفيين.

في أيار/ مايو، احتج نحو 50 صحفيا من العاملين في شبكة الصحفيين السودانيين على القانون أمام البرلمان في الخرطوم. وفي الشهر الماضي أيضا انسحب ثلث أعضاء الجمعية الوطنية من القاعة احتجاجا على مشروع القانون.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • السودان: الصحفيون يحتجون على قانون الصحافة أمام البرلمان

    قالت مراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين أنه في حال إقرار مسودة مشروع قانون الصحافة في السودان، سيعوق القانون بشكل خطير قدرة الصحفيين في الحصول على المعلومات ونشرها. كما أن المادة 19 والاتحاد الدولي للصحفيين قد أعربا عن قلقهما من القمع الذي تقره المسودة.



من شبكتنا:

From Snake to Dog, five dark years for journalism in China. "More than 50 journalists and bloggers are currently im… https://t.co/bEfAGX4UX1