المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مداهمة مقر منظمة حقوقية في السودان

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان اليوم, استمرار الأجهزة الأمنية السودانية في استخدام العنف خارج الاطار القانوني بهدف إرهاب النشطاء والصحفيين وتكميم افواههم للتعتيم الإعلامي علي ما ترتكبه السلطات السودانية في حق مواطنيها, حيث ان مقر مرصد جبال النوبة لحقوق الانسان بحي أركويت في الخرطوم قد تعرض للمداهمة من قبل رجال الأمن مساء الاربعاء الماضي.

وكانت عناصر من جهاز الأمن يستقلون سيارة بدون لوحات قد قاموا مساء 17 يوليو باقتحام مقر المرصد بعد أن قاموا بتحطيم أبوابه ودخلوا مكتب المدير العام للمرصد المهندس الفاضل السعيد السنهوري وحطموا جهازين حاسب ألي وقاموا بسرقة بعض المستندات والفلاشات والسيديهات من مقر المرصد ثم غادروا.

يذكر ان الاجهزة الأمنية تستهدف مدير المرصد بشكل مستمر حيث سبق وأن تم اعتقاله عدم مرات وتعرض للضرب والإيذاء البدني علي خلفية نشاط المرصد في الدفاع عن حقوق الانسان في السودان.

وعلي صعيد آخر اعلن الصحفي البريطاني مايكل جن صاحب الـ35 عاما والذي يعمل مراسلا لوكالة بلومبرج في السودان,إنه تعرض للإعتقال علي ايدي اجهزة الأمن السودانية علي خلفية تغطيته لمظاهرة مناهضة للرئيس السوداني عمر البشير نظمتها المعارضة السودانية في نهاية شهر يونيو الماضي.

وكان رجال بزي مدني قد قاموا بالاعتداء بالضرب علي الصحفي قبل ان يقوموا باعتقاله وتغميته بقميصه والقاءه في سيارة مع معتقلين سودانيين أخريين وأخذوه الي مقر أمني وقاموا باستجوابه لعدة ساعات قبل ان يقوموا بإطلاق سراحه.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان “ان السلطات السودانية اصبحت تحيا علي القمع, وجعلت السودان من أكثر دول المنطقة البوليسية إهدارا للقانون وحقوق المواطنين علي اراضيها,فالعنف والاعتداءات علي النشطاء والصحفيين هي السبيل الوحيد الذي تسلكه السودان لتكميم افواه أصحاب الآراء والتعتيم علي ما ترتكبه من جرائم ضد المواطنين السودانيين, وهو ما يوضح عدم وجود أي نية او رغبة لدي السلطات في اتخاذ اي خطوات اصلاحية في البلاد”

وأضافت الشبكة العربية ” يجب علي السلطات السودانية ان تفعل القانون, وان تتوقف عن ترك يد أجهزة الأمن في التعامل مع وسائل الاعلام ومنظمات حقوق الانسان, وان تعلم ان استمرار تلك الانتهاكات التي ترتكبها الاجهزة الأمنية دون محاسبة لن يزيد الشارع السوداني الي احتقانا وإصرارا علي التحرك ضد هذه السلطات”

من شبكتنا:

#Pakistan Digital rights group appeals against use of Blasphemy Law on teenager - IFEX https://t.co/QmIOmEo2KB @nighatdad @mmfd_Pak