المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

سوريا: ميشيل كيلو حر

AFP

تم إطلاق سراح الصحافي ميشيل كيلو من السجن الأسبوع الماضي بعد إكمال عقوبة السجن ثلاث سنوات، ولكن تم احتجازه مباشرة لمدة خمسة أيام طبقا لتقارير منظمة مراسلون بلا حدود (RSF).

وأطلق سراح كيلو من سجن "عدرا" في دمشق في 14 أيار/ مايو ، ولكن بعد ذلك تم استدعاؤه إلى مقر مركز أجهزة استخبارات أمن الدولة في دمشق وقالت مراسلون بلا حدود إن السلطات سمحت له بالخروج فعليا يوم 19 أيار/ مايو وهو في حالة صحية سيئة.

وكان كيلو قد اعتقل في 14 مايو 2006 بعد توقيعه على إعلان بيروت دمشق، وهي عريضة تطالب بتغيير جذري في العلاقات بين سوريا ولبنان، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "إضعاف الشعور القومي". وأجبر على قضاء مدة سجنه كلها رغم أن قاضيا أمر لصالحه بالإفراج المبكر. وقد حصل على جائزة الصحافة البرلمانية البريطانية في تشرين الأول/ أكتوبر 2008.

يذكر أن سوريا لها تاريخ طويل من ملاحقة الناشطين السياسيين الذين يعبرون عن آرائهم بصورة سلمية. وشنت موجة من الاعتقالات في أعقاب اجتماع كانون الأول/ ديسمبر 2007 الذي حضره نشطاء مؤيدون للديمقراطية، وصدرت أحكام بالسجن لأكثر من عامين ضد أكثر من عشرة منهم من بينهم ثلاثة صحفيين، في تشرين الأول / أكتوبر الماضي بالسجن بتهمة "إضعاف الشعور القومي". وكان النشطاء العشرة أعضاء في إعلان دمشق، وهو ائتلاف فضفاض من الأحزاب السياسية والناشطين المستقلين التي تدعو إلى التغيير الديمقراطي السلمي في سوريا.

كما أن ما لا يقل عن أربعة صحفيين ومدونين موجودون مع العديد من المنشقين في سجون سوريا، التي جاءت في المرتبة 173 من أصل 159 بلدا، طبقا لتقرير منظمة مراسلون بلا حدود حول حرية الصحافة عام 2009.

من شبكتنا:

ARTICLE 19 welcomes the adoption of a new resolution on the safety of journalists at the UN Human Rights Council in… https://t.co/ZONB3bTc4i