المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

فيديو: رامي جراح يتحدث عن ارتفاع المواطنين الصحفيين في سوريا

المواطن الصحفي رامي جرّاح يفسر لماذا يخاطر بحياته من أجل توثيق عنف الحكومة في سوريا





باستخدام صفحة الكسندر المستعارة، أصبح المواطن الصحفي رامي جراح معروف بسرعة على جرأته في تصوير لقطات على أرض الواقع، وعن الشهادات المتكررة التي قدمها لوسائل الإعلام الدولية حول الانتفاضة السورية. ولكنه أُجبر على الفرار من البلاد في الخريف الماضي عندما تم تسريب أسمه المستعار إلى السلطات السورية.

منذ بدء الصراع في شهر آذار من عام 2011، واجه السوريون صعوبات لا تصدق في نقل قصصهم إلى بقية دول العالم. اليوم أصبحت سوريا البلد الأكثر خطورة في العالم على الصحافة. ففي ظل استهداف الصحفيين المحليين بسبب عملهم ومنع وسائل الإعلام الدولية من دخول البلاد، أصبح المواطنون الصحفيون مثل جراح المصدر الوحيد للأخبار والمعلومات لخارج سوريا.

ولكنهم دفعوا الثمن. فوفقاً لمراسلون بلا حدود (RSF)، قُتِل على الأقل 44 مواطن صحفي بسبب عملهم منذ بداية الصراع.

يسكن جراح حالياً في القاهرة، حيث قام بتأسيس "شبكة أنا مؤسسة أخبار النشطاء"، وهي شبكة تعمل على دعم سلامة وتقارير إعلام المواطن في سوريا.

كرّمت مؤسسة صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير (CJFE) مؤخرا جراح بجائزة حرية الصحافة الدولية لشجاعته والتزامه بكتابة التقارير عن سوريا. شاهدوا فيديو تكريم الـ (CJFE) لرامي وقصته أعلاه.

من شبكتنا:

#UAE Free prominent rights defender @Ahmed_Mansoor held on speech-related charges @HHShkMohd @SaifBZayed @MBZNewshttps://t.co/YCHDvuFeWC