المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تايلاند: حبس ناشطة ثمانية عشر عاما بتهمة إهانة الملكية

صدر الحكم ضد الناشطة دارانيي تشارنكوينغسيباكول بالسجن ثمانية عشر عاما بسبب تصريحات انتقدت فيها انقلاب 2006
صدر الحكم ضد الناشطة دارانيي تشارنكوينغسيباكول بالسجن ثمانية عشر عاما بسبب تصريحات انتقدت فيها انقلاب 2006

تم الحكم على ناشطة معارضة في تايلاند بالسجن 18 عاما في السجن في الاسبوع الماضي بتهمة إهانة النظام الملكي، وفقا لتحالف جنوب شرق آسيا للصحافة ووسائل الإعلام الدولية.

في 28 آب/أغسطس أدينت دارانيي تشارنكوينغسيباكول بثلاث تهم للعيب في الذات الملكية عوقبت على كل منها بالسجن ست سنوات، وذلك بسبب تصريحاتها التي أدلت بها في خطاباتها العام الماضي والتي كانت تنتقد فيها انقلاب عام 2006 الذي أطاح برئيس الوزراء ثاكسين شيناواترا.

وألقيت الكلمات في مسيرات لاصحاب "القمصان الحمراء"، الاسم الذي يطلق على أنصار تاكسين الذين يعتقدون أن الحكومة الحالية برئاسة رئيس الوزراء ابهيسيت فيجاجيفا غير شرعية، ويدعون لعودة تاكسين.

وحجبت السلطات أيضا مقتطفات من خطابات دارانيي على يوتيوب، والتي كانت أساسا للشكاوى المرفوعة ضدها، بحسب التحالف.

وكانت جلسة الاستماع في قضية دارانيي مغلقة لم يحضرها الجمهور ولا وسائل الإعلام، وهو ما يشير إلى مخاوف بخصوص الأمن القومي. ولأن دارانيي لم تظهر أي ندم وجدت المحكمة أنه لا يوجد سبب للتساهل معها وفقا لتقرير تحالف جنوب شرق آسيا للصحافة.

وقالت دارنيي للصحفيين بعد صدور الحكم: "هذا ما كنت أتوقع أن يحدث"، مؤكدة "سوف استأنف الحكم."

وبعد اعتقالها في 22 يوليو/ تموز 2008 تم رفض الإراج عن دارنيي بكفالة 3مرات على الرغم من توسلات محاميها، الذي قال أن حالتها الصحية قد تكون آخذة في التدهور.

يذكر أن قرار تحدي الاتهامات أمر غير معتاد في تايلاند. وفقا للتقارير الإخبارية ، يقول محامو حقوق الإنسان إنه من الصعب الفوز في مواجهة مثل تلك الاتهامات ضد دولة معروفة بولائها الشديد للملكية والأسرة الحاكمة، ويختار معظم المتهمين الاعتراف بالذنب ورجاء الملك طلبا للعفو.

ووجهت تهمة العيب في الذات الملكية لعدة أشخاص خلال السنوات الأخيرة، مثل المهندس التايلاندي الذي حكم عليه بالسجن 10 سنوات لإرسال صور عبر الإنترنت أساءت للعائلة المالكة، والمراسل السابق لهئية الإذاعة البريطانية "بي بي سي" جوناثان هيد.

وتحقق الشرطة مع كل أفراد مجلس إدارة نادي المراسلين الأجانب في تايلاند بتهمة انتهاك القوانين ، وفقا لتحالف جنوب شرق آسيا للصحفيين والتقارير الإخبارية.

بموجب القواعد الحالية، يمكن لأي شخص تقديم شكوى العيب في الذات الملكية التي أدت بالعديد من السياسيين التايلانديين إلى استخدام القوانين كأداة لإسكات خصومهم.

وفقا لتحالف جنوب شرق آسيا للصحافة، فإن تهمة العيب في الذات المرلكية تزايدت منذ انقلاب عام 2006 ، وتصل عقوبتها إلى السجن 15 عاما.
وفي وقت سابق من هذا العام قال ابهيسيت إنه سينظر في ضمان عدم إساءة استخدام القوانين ولكنه لم يحرز أي تقدم بهذا الصدد.

من شبكتنا:

Several civil society groups across Asia sign declaration promoting land rights as human rights https://t.co/9Ak0vqrVa5 @cchrcambodia